مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

اخر تطوات احداث اقتحام الكونجرس الامريكي

جرت الكثير من الأحداث في الولايات المتحدة الأمريكية منذ قليل تحديداً في واشنطن عاصمة أمريكا، بعد أن قام الرئيس السابق للولايات المتحدة دونالد ترامب الذي انتهت فترة حكمة بعد الانتخابات الرئيسية التي عقدت منذ فترة قليلة وفاز بها أحد المرشحين معه؛ بدعوة محبية ومؤيديه إلي الاحتشاد، وادي ذلك إلي حدوث الكثير من الفوضي والعنف بين الجمهور المحتشد؛ وقاموا باقتحام مقر الكونجرس المتواجد في واشنطن.

واتهمت الصحافة الأمريكية دونالد ترامب أن دعوته هذه هي سبب لما تم من فوضي وعنف، كما انه قد أهان المنصب الذي كان ينتمي إليه في البلاد وكان يجب أن يكون هو من يساعد علي إخماد الفوضي بدلاً من التشجيع عليها، وكان من الأفضل أن يترك منصبه بهدوء وتحضر وهو في كامل كرامته دون اللجوء إلي هذا الأسلوب العنيف.

وما قام به بالظهور في فيديو بدافع تهدئة المتظاهرين لم يعد له قيمة وجاء بعد الوقت الضائع بعد أن احدثوا فوضي في البلاد بالفعل وقاموا باقتحام مقر الكونجرس واحدثوا شغب كبير.

كما تحدثت الصحف الأمريكية والكتاب الأمريكيون علي الرؤساء السابقين للولايات المتحدة الأمريكية أنهم قاموا بواجبهم علي اكمل وجه عند ترك السلطة وتركوا اثر خالد في عقول الشعب لتحضرهم؛ أما ترامب فسيظل تارك اثر تركه لواجبه الوطني المتحضر الذي كان يجب أن يقوم به؛ ولكنه ترك المنصب شكل غير لائق. 
وأدت الفوضي التي أحدثها مؤيدين ترامب في الكونجرس الأمريكي الذي يمثل المقر المقدس للشكل الديموقراطي للشعب والحكومة في الولايات المتحدة؛ إلي الخوف والشعور بالصدمة والحزن الكبير للشعب الأمريكي الذي كان يتابع الأحداث من خلال الشاشات الصغيرة في كافة أنحاء الولايات المتحدة. 

والذي اعتبره الشعب محاولة من ترامب لإحداث الفتنة والانقسام الداخلي بينهم، وانه شجع علي ذلك وفشل في المحاولة التي كان يريد فيها تهدأة الأمر، وأصبحت العلاقة بين الرئيس السابق دونالد ترامب والشعب الأمريكي سيئة ولن تهدأ أبداً. 

ويتمثل البيان الذي ألقاه دونالد ترامب لتهدأة الشعب في قوله أن حتي لو جاءت نتيجة الانتخابات في صالح مرشح آخر فإنه يحرص علي تسليم السلطة في الوقت المحدد له، وجاء ذلك بعد إعلان الكونجرس الأمريكي رسمياً بفوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات التي أقيمت في الولايات المتحدة الامريكية.

لما لا تترك تعليق