مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هو الوسواس القهري؟

اضطراب الوسواس القهري هو حالة يكون لديك فيها هواجس متكررة (أفكار أو دوافع أو صور ذهنية) لا يمكنك التحكم فيها، أو الإكراهات (السلوكيات) التي تشعر أنك مضطر لتكرارها مرارًا وتكرارًا، وفقًا للمعهد الوطني لـ الصحة العقلية، يمكن أن يكون لهذه الوساوس والأفعال القهرية تأثير مدمر على حياتك اليومية ، بما في ذلك العمل والمدرسة والعلاقات الشخصية.

 

ما هو الوسواس القهري؟

كل شخص لديه مخاوف مزعجة بين الحين والآخر، تسمى المخاوف التي تأكل الإنسان الهواجس، الهوس هو أفكار أو دوافع أو صور غير مدعوة أو تدخلية تظهر في العقل مرارًا وتكرارًا، عادةً ما يعرف الأشخاص المصابون باضطراب الوسواس القهري (OCD) أن وساوسهم هي من صنع عقولهم، لكن لا يمكنهم التحكم فيها أو تجاهلها أو التخلص منها.

 

غالبًا ما يحاول الأشخاص المصابون بالوسواس القهري تقليل أو قمع هواجسهم عن طريق ممارسة طقوس معينة، كثير من الناس لديهم طقوس أو طرق محددة للقيام بالأشياء، ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري، قد تصبح الطقوس "عالقة" وتستمر لساعات، عندما يتم أخذها إلى هذا الحد، تسمى الطقوس "إكراه".

 

عندما تخرج الوساوس والأفعال القهرية عن السيطرة، يطلق عليها اضطراب الوسواس القهري.

 

الوسواس القهري هو اضطراب قلق يصيب شخصًا بالغًا واحدًا من بين 40، الوسواس القهري موجود في جميع أنحاء العالم ويؤثر على الرجال والنساء بمعدل متساو، عادة ما يبدأ الوسواس القهري تدريجيًا، ما يقرب من ثلثي الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري يصابون بالاضطراب في مرحلة المراهقة أو مرحلة البلوغ المبكر.

 

علامات وأعراض الوسواس القهري

وفقًا للمعهد الوطني للصحة، قد يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الوسواس القهري من وساوس أو دوافع أو كليهما، يمكن أن تكون الأعراض خفيفة أو معتدلة أو شديدة، وعادة ما تزداد سوءًا في أوقات التوتر.

 

تشمل الهواجس الشائعة:

 

  • الخوف المفرط من الجراثيم أو التلوث

  • أفكار غير مرغوب فيها أو محظورة أو محرمة عن الجنس أو الدين أو الأذى

  • أفكار عدوانية تجاه نفسك أو الآخرين

  • الحاجة إلى ترتيب الأشياء أو تناسقها بشكل مثالي

 

تشمل الدوافع الشائعة ما يلي:

  • تنظيف اليدين أو غسلهما بشكل مفرط

  • ترتيب أو ترتيب العناصر بطريقة معينة

  • فحص بعض الأشياء بشكل متكرر، مثل التأكد من إيقاف تشغيل الفرن

  • العد القهري

بالإضافة إلى ذلك ، فإن الشخص المصاب بالوسواس القهري عادةً:

  • لا يمكن السيطرة على أفكارهم أو سلوكياتهم

  • يقضي ما لا يقل عن ساعة واحدة كل يوم على هذه الأفكار أو السلوكيات التي لا يمكن السيطرة عليها

  • لا يستمتع بالسلوكيات أو الطقوس، ولكنه قد يشعر بإحساس عابر بالراحة من القلق الذي تسببه الأفكار

  • يواجه مشاكل كبيرة في حياتهم اليومية بسبب أفكارهم أو سلوكياتهم الوسواسية أو القهرية

  • يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري أيضًا من اضطراب في التشنجات اللاإرادية يظهر التشنجات اللاإرادية أو التشنجات اللاإرادية الصوتية، من الأمثلة الشائعة على التشنجات اللاإرادية الصوتية: التنظيف المتكرر للحلق أو الاستنشاق أو الشخير.

 

الأسباب وعوامل الخطر

يبدو أن الوسواس القهري ناتج عن مجموعة من العوامل النفسية و البيولوجية والجينية.

 

عوامل نفسية

تشير إحدى النظريات إلى أن الأشخاص المصابين بالوسواس القهري يربطون بين أشياء أو مواقف معينة بالخوف، وأنهم يتعلمون تجنب الأشياء التي يخشونها أو أداء طقوس تساعد في تقليل الخوف، تشير نظرية أخرى إلى أن الأشخاص المصابين بالوسواس القهري يسيئون تفسير أفكارهم لدرجة أنهم يتعرضون للتهديد والخوف منهم.

 

العوامل البيولوجية

كشفت الأبحاث حول الأسباب البيولوجية للوسواس القهري وآثاره وجود صلة بين الوسواس القهري وبعض المواد الكيميائية في الدماغ، أو النواقل العصبية، مثل السيروتونين والدوبامين والغلوتامات، يلعب السيروتونين دورًا في تنظيم المزاج والعدوانية والتحكم في الانفعالات والنوم والشهية ودرجة حرارة الجسم والألم.

 

وجد الباحثون أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري يبدو أنهم يمارسون نشاطًا أكثر من المعتاد في مناطق الدماغ التي يُعتقد أنها تشارك في التحكم في المشاعر والأفعال.

 

عوامل وراثية

يبدو أن الوسواس القهري "يسري في العائلة"، يُعتقد أن العوامل الوراثية تلعب دورًا مهمًا في الميل إلى تطوير الهواجس والأفعال القهرية، تشير الدراسات البحثية إلى أنه لا يوجد جين واحد مرتبط على وجه التحديد بالوسواس القهري، بدلاً من ذلك، يبدو أن مجموعات متعددة من جينات مختلفة يمكن أن تساهم في إجمالي مخاطر الإصابة بالوسواس القهري.

 

كيف يتم تشخيص اضطراب الوسواس القهري؟

قد يستخدم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك مجموعة متنوعة من الأساليب لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالوسواس القهري، وفقًا لمايو كلينك، وتشمل هذه:

 

  • الفحص البدني قد يفحصك طبيبك للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية أخرى قد تكون سببًا لأعراضك.

  • معايير تشخيص الوسواس القهري قد يرى طبيبك ما إذا كنت تفي بمعايير الوسواس القهري في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، الذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية.

  • تشخيص الوسواس القهري، عادة ما تظهر أعراض الوسواس القهري تدريجيًا وتتقلب في شدتها على مدار العمر، وفقًا لمايو كلينك، يمكن أن تتغير الهواجس والأفعال القهرية أيضًا بمرور الوقت، ويستجيب معظم الأشخاص المصابين بالوسواس القهري للعلاج، لكن البعض يستمر في الشعور بالأعراض.

 

مدة الوسواس القهري

يعتبر الوسواس القهري عادةً اضطرابًا مدى الحياة، وفقًا لمايو كلينك، قد تظهر الأعراض وتختفي أو تتحسن بمرور الوقت أو تزداد سوءًا. 




 

لما لا تترك تعليق