ما هي قواعد الاقتصاد الاسلامي

Majarah
مجرة

الاقتصاد الاسلامي 

الاقتصاد الاسلامي هو احد انواع الاقتصاد ولا يشترط ان يكون في دولة معينة حيث يمكن ان يتم تطبيقه في اي مكان في العالم ، الاقتصاد الاسلامي عبارة عن مجموعة من القواعد الاقتصادية التي تحكم النشاط الاقتصادي خاصة في الدول الاسلامية التي تسير على نص القرآن الكريم والسنة النبوية وكما ذكرنا ان هذا النوع من الاقتصاد يمكن تطبيقه في اي دولة ولكن الدول الاسلامية هي الاكثر تطبيقاً له ، بالاضافة الى ان الاقتصاد الاسلامي يعمل على علاج جميع المشاكل الاقتصادية الموجودة في المجتمع وذلك وفقاً للمنظور الاسلامي للحياة ، ويعتقد البعض ان القواعد الاقتصادية الاسلامية يمكن التعديل فيها وفقاً لرؤية اشخاص معينين ولكن في الحقيقة ان هذه المبادئ وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية وبالتالي من المستحيل التعديل فيها لانها تصلح في كل مكان وكل زمان ولنا مثال بسيط في الزكاة .

عقيدة الاقتصاد الاسلامي 

  • المال مال الله والانسان مستخلف فيه : وهو ما يوضح لنا ان الانسان هو المسؤل الاول عن التصرف في المال وبالتالي هو هو من سيحاسب عن انفاق هذا المال امام الله عز وجل في الآخرة ، فسيأله الله مما اكتسبته وفيما انفقته فان كان انفقه في الخير فله الاجر وان كان انفقه على المعاصي فله العقاب من الله .
  • تعريف المال : لقد عرف فقهاء الشريعة الاسلامية المال على انه كل ما يمكن حيازته والانتفاع به على الشكل المعتاد شرعاً وهو ما يعني ان المال ليس نقود او عملات فقط كما نعرف في العصر الحالي ولن المال يمكن ان يشمل اشياء كثيره .
  • دور المال  : المال عبارة عن وسيلة يمكن من خلالها التبادل التجاري وليس سلعة تجارية وبالتالي لا يجوز بيعه او شرائه او حتى التربح منه من خلال الربا فقد حرم الله الربا سواء كان ربا الفضل او ربا النسيئة ( الربا عبارة عن شراء النقود وبيعها بسعر اغلى او تأجير المال مقابل زيادة )

ممنوعات الاقتصاد الاسلامي

كما ذكرنا في السطور السابقة ان الاقتصاد الاسلامي له مجموعة من المبادئ التي وردت في الشريعة الاسلامية فقد حرم الله عز وجل الربا وقال في سورة البقرة الاية 275 " واحل الله البيع وحرم الربا ..." بالاضافة الى تحريم الاحتكار لان الاحتكار يضر بالمصالح العامة فضلاً عن اعتباره احد انواع الاستغلال كما ورد في السنة النبوية ، ومن الاشياء التي منعها الاقتصاد الاسلامي " المقامرة " وقد انتشرت بشكل كبير في العصر الحديث خاصة مع تطور التكنولوجيا فالمقامرة عبارة عن بيع اشياء غير معلومة مثل ارسال رسالة على الهاتف لتربح شئ معين والعديد منا لا يعرف ان هذه الاشياء محرمة .

ولا يجوز ان يتاجر الانسان في الاشياء التي حرمها الله فعلى سبيل المثال بعض الناس يتاجرون في الخمور وما شابه ذلك ويتربحوا من خلالها وهنا يكون المال حرام لانه قائم على افساد المجتمع الاسلامي ، ويوجد نوع اخر من المحظورات يسمى بيع العينة وهو عبارة عن احد انوع الربا ولكن بشكل مختلف فيمكن ان نطلق عليه تحايل على الربا حيث يقوم الشخص بشراء شئ معين من شخص على ان يتم السداد بعد فترة ثم يقوم بعد فتة ببيعها لصاحبها بسعر اقل من الذي اشتراه .

الاستثمار في الاقتصاد الاسلامي 

يعد الاستثمار من الاشياء التي تواجدت مع بداية الدولة الاسلامية حيث تم انشاء السوق في المدينة المنورة بعد انشاء المسجد ومن هنا بدأت التجارة والاستثمار ولكن كان هناك بعض الادوات للاستثمار مثل :

المرابحة : وهي عبارة عن نوع من التجارة على ان يقوم الشخص بشراء سلعة ما وبيعها بسعر اعلى من ثمنها .

المضاربة : هي عبارة عن احد انواع الاستثمار على ان يقوم الشخص بإعطاء المال لصاحب المؤسسة من اجل استثماره له بشرط ان توزع الارباح على اساس نسبة محددة من الربح وليس من اصل المال .

المشاركة : وهي عبارة عن مشاركة شخصين في التجارة على ان يكون احدهما بالمال وااخر بالجهد ويمكن ان يكونا الاثنين معاً ويتحملا المكسب والخسارة بالتساوي .

مصادر مستند إليها
كلمات دلالية
شركاتشركاتشركاتشركاتشركات
مصر
|
عربي
جميع الحقوق محفوظة مجرة ​​2022
سياسية الخصوصيةالبنود