مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

وراثة مندلية

الوراثة المندلية

الوراثة المندلية هي عبارة عن نوع من الوراثة البيولوجية وتتبع الوراثة المندلية القوانين التي قام بإقتراحها عالم الاحياء غريغور مندل وكان ذلك بين عامي 1865 م وعام 1866 م ، وبالرغم من ذلك الا ان الوراثة المندلية تم اعادة اكتشافها مع مطلع القرن العشرين بالتحديد في عام 1900 م وقد حدث نوع من الجدل مع بداية ظهور قوانين مندل ولكن مع مرور الوقت اصبحت القوانين والنظريات الخاصة بمندل هي جوهر علم الوراثة الكلاسيكي.

ولكن لم يُعترف بذلك حتى قام العالم توماس هانت بدمج نظريات مندل مع نظريات بوفيري - ساتوم للكروموسوم ، ولم يتم الاكتفاء بذلك فكل عالم احياء يأتي يقوم بدمج نظرياته الى النظريات السابقه مثلما فعل رونالدى فيشر وهو عالم احياء تطوري وكان هذا الدمج مع نظرية انتقاء طبيعي ولكن هذه المرة كان الدمج في كتاب خاص به " النظرية الوراثية في الانتقاء الطبيعي " وتم نشر هذا الكتاب في عام 1930 م وقد ساهم هذا الكتاب في تطور علم الوراثة بشكل كبير حيث قام بوضع اساس رياضي بالاضافة الى تشكيل اساس لعلم الوراثة السكانية .البازلاء

علم الوراثة المندلية 

 كما نعرف جميعا ان العالم غريغور مندل من اوائل العلماء الذين اهتموا بعلم الوراثة فضلا عن النظريات والقوانين التي وضعها وساهمت في نشأة علم الوراثة ولذلك تم اطلاق لقب علم الوراثة المندلية ولكن من الجيد ان نذكر كيف وضع مندل هذه النظريات فهل آتت على ذهنه وهو جالس ؟ ولكن العلم لم يعرف ذلك بل قام مندل بالكثير من التجارب حتى وصل عدد تجاربه ال 5000 تجربة وهو ما يدل على ايمان هذا الرجل بعلم الوراثة فقد قيل عنه انه افنى حياته في البازلاء وهذا شئ حقيقي حيث كانت معظم تجاربه على نبات البازلاء فكان مندل يقوم بزراعة البازلاء في الحديقة وكانت هذه التجارب العديدة في الفترة بين عامي 1856وحتى عام 1863 م ، وبعد كل هذه التجارب توصل مندل الى تعميمين وهو ما أُطل عليه بعد ذلك الوراثة المندلية او مبادئ مندل للوراثة ولكن الوراثة المندلية هو الاسم الاكثر شيوعا .

ومن الاشياء العجيبة التي تعرض لها مندل ان العلماء في تلك الفترة لم يبدو اي اهتمام لما يقوم به مندل حيث كانوا يعتقدون بأن كل نظريات مندل غير قابلة للتطبيق بالرغم من ان التجارب التي كان يقوم بها مندل ليست بغريبة عليهم والشئ الاغرب هو اعتقاد مندل ان التجارب الخاصة به لا يمكن تطبيقها سوى على انواع محددة فقط . وظلت اللاعتقادات هكذا حتى تم اعادة اكتشاف القوانين والنظريات التي عمل عليها مندل وكان ذلك من قبل ثلاث علماء اوروبيون وهو " كارل كورينس ، هوغو دي فريس ، ايريك فون تششرماك " وهو ما جعل النظريات المندلية مثيرة للجدل .

ويعد العالم ويليام بيتسون هو اقوى مروج لعلم الوراثة في اوروبا حيث قام بصياغة علم الوراثة لكي يقوم بوصف معظم المبادئ الخاصة به ، كما كان يوجد نوع من المعارضة حيث كان العلماء يعارضوا نموذج الوراثة حيث كان النموذج الخاص بالوراثة يدل على ان الوراثة كانت متقطعة وفي الجانب الاخر هناك تباين ظاهر ومستمر للعديد من الصفات ، وقد قابل بعض العلماء نظريات مندل بالرفض التام وتم تبرير ذلك بأنهم ليسوا متأكدين من امكانية تطبيق نظرياته على جميع الانواع .

قوانين مندل

القوانين التي قام مندل بإكتشافها تنص على " انه عند تهجين ازهار بيضاء اصيلة بالاضافة الى الازهار الارجوانية الخاصة بنبات البازلاء فلم تكن النتيجة مزيجا لهما حيث حصل مندل على نباتات ارجوانية اللون وهو ما اطلق عليها الجيل الاول F1 وقد قام منندل بترك النباتات لكي تلقح ذاتيا فنتج عنها نسبة تقارب 3:1 اي 3 ارجوانية وواحدة فقط بيضاء وهو ما اطلق عليه نباتات الجيل الثاني F2  . ولكن مندل كان معروف عنه بكثرة التفكير والتجارب حيث ابتكر بعدها فكرة وحدات الوراثة وهو ما اطلق عليها لقب العوامل ، وقد وجد مندل العديد من اشكال العوامل " الجينات حالياً  "  وهي ما تؤدي الى الاختلاف في الصفات الموروثة  :

قانون مندل الاول " قانون انعزال الصفات " 

ينص القانون الاول لمندل على ان كل فرد يحمل اشكال متعددة من الجينات " الألائل " لكل سمة وكل من الابويين يقوم بتوريث نسله عشوائيا وهو ما يدي الى حصول النسل على زوج خاص من الألائل فعلى سبيل المثال يتم توريث النسل لون العيون ولون الجلد والى آخره .

قانون مندل الثاني " قانون التوزيع المستقل "

يعرف قانون التوزيع المستقل باسم قانون الوراثة وهو ينص على ان الجينات المنفصلة للسمات يتم توريثها من خلال الابويين الى النسل ولكن بشكل منفصل عن بعضها البعض وهو ما يعني ان اختيار أليل محدد من الاليلين لكي يتم توريثه لا يمكن ان يؤثر على اختيار اي اليل اخر لكي يتم توريثه .

لما لا تترك تعليق