مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

قصر البارون

قصر البارون

قصر البارون :‏ هو عبارة عن احد القصور التاريخية وهو قصر مستوحى من العمارة الهندية وقد عمل على تشييده المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان، والذي حضرإلى جمهورية مصر العربية  من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد مرور فترة صغيرة  على افتتاح قناة السويس

قصر البارون إمبان، قصر أثري بالغ الروعة والجمال يقع في محافظة القاهرة بجمهورية مصر العربية منتصف منطقة مصر الجديدة  وفي شارع العروبة تحديداً على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مطار القاهرة الدولي ويشرف القصر على شارع العروبة وابن بطوطة وابن جبير وحسن صادق· صممه المعماري الفرنسي شيده المليونير البلجيكي البارون  (1860 - 1928) وزخرفه Georges-Louis Claude  (1879 - 1963) واكتمل البناء عام 1919

 يوليو 22-1852سبتمبر 20 1929 ، والذي جاء إلى مصر من في نهاية القرن التاسع عشر بعد قليل من افتتاح  حيث بقى في  واختار مكاناً صحراوياً (في ذلك الوقت) لبناء قصره في وسط ضاحية مصر الجديدة التي أنشأنها بالقرب من القاهرة العاصمة مصروالسويس ، فوقع اختياره على تصميم مهندس فرنسي يدعى

  الذي كان يعرض بعض التصميمات لقصر يتبنى  الطرازين الهندي والاوروبي في معرض هندسي في باريس  عاصمة فرنسا وكان ذلك في عام1905 حيث أعجب به البارون وقام  بشراءه حتى يكون من أولى البنايات التي زينت صحراء مصر الجديدة في عام1911 حيث جمع في تصميمه بين أسلوبين معماريين أحدهما ينتمي إلى قصر عصر النهضة خاصة بالنسبة للتماثيل الخارجية وسور القصر، أما القصر نفسه فينتمي إلى الطراز الكمبودي بقبته الطويل المحلاة ا، وقد جلب رخام القصر من ايطايا والكريستال من ا ويشغل القصر وحديقته الواسعة مساحة 12,500 ألف متر وانتهى بناء القصر للعالم . 

قصر البارون احد عجائب المعمار

وتعود  فكرة بناء القصر إلى البارون إمبان الذي قام  بعرض  القصر على الحكومة المصرية من ضمن  إنشاء حي في الصحراء شرق القاهرة واختار له اسم (هليوبوليس) أي مدينة الشمس واشترى البارون الفدان بجنيه واحد فقط، حيث إن المنطقة كانت تفتقر إلى المرافق والمواصلات والخدمات وبالتالي كانت المنطقة غير صالحة للحياة ، وحتى يستطيع البارون جذب الناس إلى ضاحيته الجديدة فكر في إنشاء مترو ما زال يعمل حتى الآن وأخذ اسم المدين إذ كلف المهندس البلجيكي  الذي كان يعمل في ذلك الوقت مع شركة مترو باريس بإنشاء خط مترو يربط الحي أو المدينة الجديدة بالقاهرة، كما بدأ في إقامة المنازل على الطراز البلجيكي الكلاسيكي بالإضافة إلى مساحات كبيرة تضم الحدائق الرائعة،

 وبني فندقاً ضخماً هو فندق هليوبوليس القديم الذي ضم مؤخراً إلى قصور الرئاسة بمصر، ثم قرر البارون إقامة قصر، فكان قصراً اسطورياً، وصمم بحيث لا تغيب عنه الشمس حيث تدخل جميع حجراته وردهاته، وهو من أفخم القصور الموجودة في مصر على الإطلاق، وتضم غرفة البارون بالقصر، لوحة تجسد كيفية عصر العنب لتحويله إلى خمور، ثم شربه حسب التقاليد الرومانية وتتابع الخمر في الرؤوس، أي ما تحدثه الخمر في رؤوس شاربيها

القصر من الداخل حجمه صغير جدا فهو لايزيد علي طابقين ويحتوي علي 7 حجرات فقط. الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث حجرات 2 منهما للضيافة والثالثة استعملها البارون إمبان كصالة للعب البلياردو، أما الطابق العلوي فيتكون من 4 حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها. وأرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما البدروم (السرداب) فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخد م 1911

واجهة قصر البارون

يقع القصر على مساحة 12.5 ألف متر الذي استلهمه من  في   فشرفات القصر الخارجية الهندوسية أورسيا محمولة على تماثيل الفيلة الهندية،  ينتشر في الداخل والخارج، والنوافذ ترتفع وتنخفض مع تماثيل هندية  ، أما داخل القصر فكان عبارة عن متحف يضم تحف وتماثيل من الذهب والبلاتين، كما ويوجد داخل القصر ساعة أثرية قديمة يقال أنها لا مثيل لها إلا في الملكي  توضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين مع توضيح تغييرات أوجه القمر ودرجات الحرارة

القصر من الداخل حجمه صغير، فهو لايزيد علي طابقين ويحتوي على 7 حجرات فقط. الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث حجرات 2 منهما للضيافة والثالثة استعملها البارون إمبان كصالة للعب  ، أما الطابق العلوي فيتكون من 4 حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها. وأرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما البدروم (السرداب) فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخدم.

صنعت أرضيات القصر  الأصلي حيث تم استيرادها من، وزخارفه تتصدر مدخله تماثيل الفيلة كما تنتشر أيضاً على جدران القصر الخارجية والنوافذ على الطراز العربي وهو يضم تماثيل وتحفاً نادرة مصنوعة بدقة بالغة من الذهب والبلاتين  ، بخلاف تماثيل السلالم الداخلية للقصر 

ويتكون القصر من طابقين وبدروم (السرداب)، وبرج كبير شيد على الجانب الأيسر يتألف من 4 طوابق يربطها سلم حلزوني تتحلى جوانبه الخشبية بالرخام، وعلى درابزين (سور) السلالم نقوش من الصفائح البرونزية مزينة بتماثيل هندية دقيقة النحت

وقد صمم القصر بطريقة تجعل الشمس لا تغيب عن حجراته وردهاته أبداً، واستخدم في بنائه المرمر والرخام الإيطالي والزجاج البلجيكي البلوري الذي يرى من في الداخل كل من في الخارج وبه برج يدور على قاعدة متحركة دورة كاملة كل ساعة ليتيح لمن يجلس به أن يشاهد ماحوله في جميع الاتجاهات، وكان الطابق الأخير من القصر هو المكان المفضل  ليتناول الشاي به وقت الغروب وكان حول القصر حديقة فناء بها زهور ونباتات نادرة كما يوجد بالقصر نفق يصل بين القصر والكنيسة العريقة البازيليك" الموجودة حتى الآن.

تحفة معمارية فريدة من نوعها على اعتبار أنه القصر الوحيد في العالم الذي لاتغيب عنه الشمس طوال النهار، وتم ذلك بتشييد قاعدته

 الخرسانية على رولمان بيلي تدور على عجلات بحيث يلف القصر بمن فيه (كل ساعة) ليرى الواقف في شرفته كل ما يدور حوله ويتبع الشمس في دورانها على مدار ساعات النهار.

لما لا تترك تعليق