مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هي العلاقات الاقتصادية الدولية

العلاقات الاقتصادية الدولية

لاتقتصر العلاقات الاقتصادية علي الافراد المقيمين داخل اٍقليم الدولة, وانما ايضآ علاقات اقتصادية كثيرة بين افراد ينتمون الي دول مختلفة , من هنا تظهر أهمية دراسة العلاقات الاقتصادية الدولية , حيث تتنوع هذه العلاقات فهي تشمل انتقالات السلع فيما بين الدول وهو ما يعرف بالتجارة الدولية , ولكن هذه العلاقات الاقتصادية الدولية لا تقتصر علي انتقالات السلع وما يرتبط بها من وسائل للدفع فهي تشمل ايضآ انتقال عناصر الانتاج , حيث ان العنصر البشري ينتقل من دولة الي اخري بشكل مؤقت كما هي الحال في السياحة أو بأشكال اكثر استقرارآ كما في حالات الهجرة او الانتقال للعمل في دول اخري , كذلك تشمل العلاقات الاقتصادية الدولية انتقال رؤؤس الاموال للاستثمار في دول اخري او لاقراضها او بمناسبة تقديم المنح والمساعدات . 

التجارة الدولية والتجارة الداخلية : 

حظي تبادل السلع والخدمات فيما بين الدول بأكبر قدر من العناية من الاقتصاديين في اطار التجارة الدولية بل لقد نظر الي انتقالات رؤؤس الأموال في كثير من الاحوال باٍعتبارها لا تمثل ظاهرة منفصلة عن التجارة وانما تعتبر شكلآ مكملآ لتبادل السلع والخدمات . 

خصائص العلاقات الاقتصادية الدولية : 

  • وجود الحدود السياسية 
  • اختلاف العملات 
  • اختلاف في اللغة والعادات والقيم السائدة في كل دولة 
  • تكاليف النقل

ميزان المدفوعات :

ميزان المدفوعات هو سجل محاسبي منتظم لكافة المبادلات اوالعمليات الاقتصادية والتي تتم ما بين المقييمين في الدولة والمقيمين في العالم الخارجي خلال فترة معينة (سنة في الغالب )وينبغي ان ندرك هنا ان ميزان المدفوعات سجل لما تحصل عليه الدولة من ايرادات من العالم الخارجي وما تدفعه من مدفوعات , فهو سجل للمتحصلات وللمدفوعات في الميزان خلال فترة معينة وليس بيانآ للمركز القانوني للدولة باعتبارها دائنة أو مدينة للعالم الخارجي , وسوف يتضح ذلك عندما نري كيف يتم قيد هذه العمليات وخاصة العمليات الرأسمالية . 

واذا كان ميزان المدفوعات هو سجل لكافة العمليات التي تجريها الدولة مع العالم الخارجي خلال فترة معينة ( سنة عادة )فقد جرت العادة علي تقسيم هذا الميزان الي اقسام من شأنها المساعدة علي حسن فهم العلاقات الاقتصادية المختلفة للدولة مع العالم الخارجي ومن أهم تقسيمات ميزان المدفوعات قسمان هما : 

  •  أولآ: ميزان حساب العمليات الجارية  

ويتضمن علاقة الدولة مع الخارج , فيما يتعلق بالتجارة الخارجية للسلع والخدمات ... ويفرق عادة في هذا الميزان او الحساب بين ميزان التجارة المتطورة وميزان التجارة غير المتطورة , ويشمل ميزان التجارة المتطورة الصادرات والواردات من السلع اما ميزان التجارة غير المتطورة فيتضمن الصادرات والواردات من الخدمات غير المادية مثل السياحة او مصاريف التأمين والنقل مثل قناة السويس .

ويعتبر ميزان العمليات الجارية أهم قسمي ميزان المدفوعات لانه يتعلق بالصادرات والواردات من السلع والخدمات التي تؤثر تأثيرآ بالغآ علي ميتوي النشاط الاقتصادي في الدولة ... وتفيد قيمة المتحصلات التي تحصل عليها الدولة من العالم الخارجي نتيجة لصادراتها اليه من السلع والخدمات في جانب  الدائن من الميزان . اما قيمة المدفوعات التي تدفعها الدولة لهذا العالم نتيجة لواردتها منه فتقيد في جانب المدين , ويعتبر الميزان في حالة فائض اذا زادت المتحصلات من الصادرات وعند تساوي الجانبين يكون الميزان متوازيآ  .  

ثانيآ : ميزان  حساب العمليات الرأسمالية 

ويتضمن هذا الميزان العمليات المتعلقة بحركات رؤؤس الاموال ما بين الدولة ويفرق عادة في حركات رؤؤس الاموال هذه ما بين رؤؤس الاموال طويلة الاجل ورؤؤس الاموال قصيرة الأجل .ويعتبر رأس المال طويل الاجل اذا زاد أجله عن عام والا اعتبر قصير الاجل . وبصفة عامة فاٍن القيد في ميزان المدفوعات يرتبط باٍتجاه المدفوعات وليس بالأثر القانوني لها , وقد تقوم الدولة بالأقتراض من الخارج ويؤدي ذلك الي حصولها علي ايرادات نقدية ودخولها في دائرة الاقتصاد القومي وتقيد قيمة القرض في جانب الدائن اوالايرادات رغم ان الدولة قد أصبحت من الناحية القانونية مدينة بمبلغ القرض .

انتقالات رؤؤس الأموال 

وهي تنقسم الي :

  •   قصيرة الأجل 

يأخذ انتقال رؤؤس الاموال صورآ وأشكال متنوعة , كما ان اسبابه ودوافعه متنوعه بدورها 

  1.  حركات رؤؤس الاموال التي تنتقل من دولة الي اخري بقصد تسوية العجز أوالفائض في علاقتهم التجارية الخارجية .
  2. تشجيع صادراتها تلجأ الدولة الي منح الدولة المستوردة بعض القروض قصيرة الأجل لتمكنها من الاستيراد منها وبالتالي يزداد حجم التبادل التجاري بينها وبين هذه الدولة .
  • القروض متوسطة وطويلة الأجل

ترتبط القروض متوسطة وطويلة الاجل عادة بالمشروعات الاستثمارية , فتمويل هذه المشروعات يحتاج الي فترة زمنية قبل ان تبدأ في الانتاج وبالتالي توفر القدرة علي السداد , ولذلك فاٍنها تحتاج الي انواع من التمويل متوسط وطويل الاجل .وتعتبر الاستثمارات المباشرة من اهم صور انتقال رءوس الاموال , وتمثل هذه الاستثمارات حقوق ملكية وبالتالي تتضمن مشاركة في الادارة والأرباح او الخسائر فعندما يقوم شخص بالاستثمار مباشرة في مشروع ما في دولة اخري فاٍنه يتحتمل مخاطرة فضلآ عن المشاركة في الادارة , وبالتالي يكون مالكآ وليس دائنآ .

  • المساعدات الاقتصادية للتنمية

عرف النظام الدولي – وخاصة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية – المساعدات الاقتصادية للتنمية أن تقدم بعض الدول الصناعية المتقدمة وبعض المؤسسات متحا واعانات للدولة النامية لمساعدتها في جهودها من أجل التنمية او لمواجهة ظروف خاصة مثل الكوارث الطبيعية , وبالتالي تختلف من هذه الناحية عن القروض والتسهيلات الاٍنتمائية . 

 

لما لا تترك تعليق