مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هي الافكار الفلسفية في القانون

الافكار الفلسفية في القانون

الأفكار الفلسفية فى أساس القانون هى التى توضح العوامل التى تؤثر على تكوين القانون و وجود القانون ويجب ذكر العامل الجوهرى الذي كان له الأثر فى نشأة القاعدة القانونية ولهذا يجب معرفة الاتجاهات التى تسيطر على الفكر القانونى فى تحديد الفكر القانونى وعند تحديد النطاق القانونى السائد فى المجتمع لابد من معرفة المذهب السائد فى هذا الجتمع والمذاهب تختلف من مجتمع لأخر ويوجد مجتمعات تطبق المذهب الفريدو ومجتمعات تطبق المذهب الاشتراكي

  •  المذهب الفردى

عبارة عن تقديس حرية الفرد فهو الغاية للقانون والهدف الأخير للقانون وسعادة الفرد يجب أن تكون الغرض الأساسي فى تنظيم أحوال الجماعة فى القانون وهذا المذهب يجعل من الجتمع طريقة و وسيلة لتحقيق أغراض واهداف الفرد ولذلك لان الفرد تواجده لم يكن من أجل المجتمع ولكن المجتمع هو الذى تواجده من أجل الفرد

وهذا المذهب يعمل على تحقيق فكرة أن الفرد ولد حرا وهذا يدفعه الي ممارسه النشاط الفكرى والمادى و الروحى وكل هذا بحرية ولا يكون لأحد الحق فى التدخل فى منه الفرد من ممارسة نشاطه وكل ذلك فى نطاقه وليس فى نطاق عام ولا يحق له الخروج عن أنشطته ولا يحق له التدخل فى حقوق الآخرين ويرى البعض أن المذهب الفريدو يعمل على تضيق نطاق القانون ويقولون أن القانون شر ويجب العمل على وضعه فى أضيق نطاق ويؤيدون فكرة التوسع للنشاط الفردى والعمل فى أوسع مدى.

والمذهب الفردى هذا من مميزاته أنه يحقق حماية حقوق الأفراد فى مواجهة تدخل و رقابة الدولة وهذا يؤدى إلى فكره نمو الشخصية الفردية ولكن المجتمع لا تكمل السعادة فيه إلا بتحقيق السعادة لكل فرد من أفراد المجمتع .

  •  المذهب الاشتراكي 

الجماعة فى هذا المذهب هى الأساس والجماعة هى نقطة البداية ويعرفون المجتمع بأنه ليس تجمع للأفراد ولكن الجتمع كيانه مستقل ومنفصل عن أفراد الجتمع وليس للأفراد حق التدخل فى تكوين وتأسيس المجتمع ولكن الأفراد بمثابة ذرات غير مرئية والقانون مصلحته إسعاد الجتمع وليس إسعاد الفرد وعند تحقق سعادة المجتمع تتحقق سعادة الفرد .

لهذا المذهب افكار كثيرة ومنها المجتمع الفرد لم ينشأة وإنما الفرد وليد المجتمع ،إرادة الجتمع اعلى من ارداك الفرد وارادة الجتمع هى التى تنشئ المجتمع وتحدد دور الفرد فى الجتمع وتحقق له المصلحة العامة 

والمذهب الاشتراكي يقوم على عدة مبادئ منها أنه يقيد حقوق الملكية وخص وسائل الانتاج بهذا المبدأوعند المقارنة بين المذهب الفردى والمذهب الأشتراكى المذهب الأشتراكى يمنع حرية الأفراد وكل ذلك للمحافظة على المجتمع  ولكن المذهب الفردى يجعل المجتمع فى خدمة الأفراد ولكن الحل فى هذا التعارض هو تحقيق العدل لحرية الأفراد على حساب الجماعة ولا يجب عدم المبالغة فى اهدار ضرورة وأهمية المجتمع فى مواجهة الفرد ولذلك لأن المجتمع عبارة عن افراد والأفراد يعيشون فى المجتمع  والقانون المدنى يعمل على تحقيق المساواة بين المصلحة الفردية والمصلحة  الجماعية لأنه حرص على حماية الفرد .

أساس القانون

فى البحث عن أساس القانون نجد أن هناك مدرستين لذلك وهى المدرسة الشكلية والمدرسة الموضوعية والمدرسة الشكلية تعرف اساس القانون من الناحية القانونية العملية والمدرسة الموضوعية تقوم هذه المدرسة على بتحليل القانون تحليلاً فلسفياً واجتماعياً ولا تقوم بتحليل القانون من الناحية العملية مثل المدرسة الشكلية والمدارس الشكلية مثل مذهب أوستن والمدرسة التزام النص والمدارس الموضوعية مثل مذهب القانون الطبيعي ومذهب العلم والصياغة .

المذاهب الشكلية هذه المذاهب اساسها العنصر الشكلي للقاعدة القانونية والقانون فى هذه المذاهب يعبر عن إرادة عليا وهذه الإرادة هى إرادة السلطة الحاكمة فى الدولة والسلطة الحاكمة فى الدولة هى القانون . المذاهب الموضوعية هذه المذاهب تقوم بتحليل القانون تحليلاً تحليلاً فلسفياً واجتماعياً ولا تهتم بالنظرية العملية

 

 

لما لا تترك تعليق