مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

معبد ابوسمبل

معبد السمبل 

معبد ابو سمبل هو احد اشهر المعابد الاثرية الموجودة في مصر والعالم وقد دخل معبد ابوسمبل تحت مظلة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو وهو عبارة عن مجموعة من المعابد المزدوجة التي تم تشييدها في عهد الملك رمسيس الثاني وقد تم انشاء معبد ابوسمبل من خلال نحت الجبال وقد تم نحته في القرن الثالث عشر قبل الميلاد ويعد السبب الرئيسي من انشاء معبد ابوسمبل هو تنصيب دائم للملك رمسيس الثاني والملكه نفرتاري وكان هذا حتى يحتفل بانتصاره في احدى المعارك التي خاضها ويقول المؤرخين انها كانت معركة قادش ولذلك معبد ابوسمبل من اهم المعابد والاثار التاريخية الموجودة في جنوب مصر بالتحديد في مدينة اسوان .

وكاد ان يتعرض معبد ابوسمبل للغرق ولكن تم انقاذه بعد ان قامت منظمة اليونسكو بنقله من مكانه حيث ان معبد ابوسمبل كان موجود بموقع قريب من بحيرة ناصر وبالتالي مع الفيضانات المتكررة في ذلك الوقت كان المعبد معرض للغرق بشكل كبير حيث قامت منظمة اليونسكو بنقل معبد ابوسمبل عن طريق تلة اصطناعية تم صنعها من هيكل القبة وكان نقل معبد ابوسمبل من كانه حدث تاريخي فكان من المستحيل نقل مكان منحوت على جبل الى مكان اخر ولذلك تم تسليط الاضواء على معبد ابوسمبل منذ نقله وحتى الان حتى اصبح معبد ابوسمبل من اهم المعابد الاثرية الموجودة في العالم ولذلك يقصد العديد من السياح مدينة اسوان في مصر لرؤية معبد ابوسمبل ويشاهدون التحفة المعمارية وكبف تم نقلها .

تاريخ معبد ابوسمبل 

يعد معبد ابوسمبل من اقدم المعابد في العالم حيث تم البدء في بنائه عام 1244 قبل الميلاد حيث كان عبارة عن مجموعة من المعابد يتم نحتها في الجبال واستمر البناء في معبد ابوسمبل حتى عام 1223 قبل الميلاد اي ان عملية البناء ظلت لمدة واحد وعشرين عام متتالي وقد عرف باسم " عبد رمسيس المحبوب من قبل آمون " وكانت عبارة عن احد الصخور السنة الموجودة في جنوب مصر " بلاد النوبة " وكان الغرض ن تشييد ابوسمبل هو وقع تأثير على الدول المجاورة لمصر بالاضافة الى تعزيز المكانة الدينية لمصر بين باقي الدول حيث ان الدين كان من اهم الامور في ذلك التوقيت فكان الاهتمام بالدين بمثابة الاهتمام بالحكم .

اعادة اكتشاف معبد ابوسمبل

لقد مرت سنوات عديدة على بناء معبد ابوسمبل حيث تم هجر المعابد لسنوات عديدة تقدر بمئات السنوات وهو ما نتج عنه ان الرمال غطت اجزاء كبيرة من ابوسمبل ويقول المؤرخين ان الرمال وصلت الى منتصف تماثيل ابوسمبل وهو ما ادى الى نسيان المعبد ولكن في عام 1813 حدث استكشاف لكنه لم يكتمل حيث عثر المستشرق السويسري جي ال بورخاردت على كورنيش معبد ابوسمبل الرئيسي وقد حدثت بعض الماقشات بين العالم السويسري وعلم اثار اخر ايطالي الجنسية وهو جيوفاني بيلونزي وبعد ان تناقشوا في هذا الاكتشاف قرروا السفر الى موقع المعبد ولكنهم لم يستطيعو حفر المعبد وازالة الرمال الموجودة .

ولكن بعدها بفترة في عام 1817 م قرر العالم الايطالي بيلونزي العودة من جديد لاعادة الحفر في معبد ابوسمبل ولكن غي هذه المرة كان قد جهز جميع الادوات التي يمكن ان يحتاجها المستكشفين الموجودين معه ويال ان معبد ابوسمبل تم تسميته بهذا الاسم نسبة الى طفل صغير هو من قاد هؤلاء المستكشفين الى موقع المعبد ويقال ان هذا الطفل كان يرى المعبد المدفون من خلال الرمال المتحركة ولذلك تم تسمية المعبد باسم معبد ابوسمبل وبعد ان كان المعبد معرض للغرق بسبب بحيرة ناصر قررت منظمة اليونسكو جمع تبرعات دولية لانقاذ المعبد حيث استطاعت المنظمة ان تجمع مبلغ 40 مليون دولار وهي تكلفة نقل المعبد حيث تم نقل المعبد الى مكان مرتفع عن سطح نهر النيل حتى لا يتأثر بالفيضان الناتج عن السد العالي .

لما لا تترك تعليق