مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هو التلسكوب الفضائي

التلسكوب الفضائي

التلسكوب الفضائي ( بالانجليزية : Space telescope) : وهو عبارة عن مرصد فضائي كما ورد في علم الفلك او هو عبارة عن تلسكوب يقوم القمر الصناعي بحمله حتى يصل الى الفضاء الخارجي ثم يقوم برصد ومراقبة الكواكب والنجوم الموجودة في الفضاء الخارجي كما انه يراقب مجرات اخرى بالاضافة الى بعض الاجسام الفلكية الاخرى ، كما تتجنب المقاريب الفضائية بعض المشكلات التي قد تواجهها بسبب المراصد الارضية التي تسبب تلوث ضوئي بالاضافة الى تشوية الاشعاع الكهرومغناطيسي .

كما تسبب بعض الاضرار الاخرى مثل حجب الترددات الصادرة من الاشعة فوق البنفسجية بالاضافة الى اشعة جاما والاشعة السينية عن طريق الغلاف الجوي لذلك لا يمكن ملاحظاتها سوى من الفضاء نفسه ، كما انها تختلف عن التلسكوبات او المراصد الفضائية الاخرى التي تقوم بقياس الارض بالاضافة الى استخدامها في التجسس فقط او تستخدم لبعض الاغراض العسكرية الاخرى .

خصائص التلسكوب الفضائي

لقد تم اطلاق العديد من التلسكوبات الفضائية التي تتيح للانسان على الارض ان يتعرف على العديد من اسرار الفضاء التي يصعب الحصول عليها بشكل مباشر وتعد هذه الاسرار من المعلومات المهمة جدا في علم الفلك وقد اثبتت الابحاث العلمية التي اجريت على الفضاء من قبل وكالة ناسا الفضائية ان التلسكوب الفضائي عندما يقوم بالرصد الفلكي فان الجو يمنع الكثير من الاشعة الكهرومغناطيسية من المرور الى سطح الارض ولكن اشعة الضوء تصل الى الرض بشكل طبيعي ولا يمنع وصولها الى الارض خاصة انها تنتمي للاشعة الكهرومغناطيسية .

وقد اثبتت الابحاث العلمية ان الكثير من الاشعة الضوئية يصل الى الارض فتراع=ه العين المجردة وبالتالي يظهر النهار بشكل طبيعي ، ولذلك جميع التلسكوبات الارضية تقوم بتصوير الضوء المرئي ، وتبقى الظواهر السماوية والاجرام مصدر قوي جدا لاصدار الضوء المرئي بجانب بعض انواع الاشعة الاخرى مثل اشعة جاما واشعة اكس وبحس التلسكوبات المبني عليها فيوجد نوعام للرصد الفلكي من خلال الاقمار الصناعية حيث يوجد نوع واسع ويوجد به زاوية واسعة تقوم بتصوير جزء كبير من مساحة السماء كما يوجد نوع اخر لكن زاوية الرؤية به صغيرة وهو يقوم بالتركيز على جرم سماوي واحد فقط ولكنه يقوم بدراسته بشكل اكثر من رائع .

كما تقوم وكالة الفضاء الاوروبية مع وكالة ناسا الفضائية كما تنضم اليهم وكالة الفضاء اليابانية بالاضافة الى البرنامج السوفيتي للفضاء باطلاق التلسكوبات الفضائية او المراصد الفضائية كما يوجد تعاون بين كل هذه الوكالات الفضائية وفي بعض الاحيان ينضم اليهم بعض العلماء الاوروبيون خاصة من ايطاليا وهولندا وتعتبر هذه الزكالات هي المسئولة عن دراسة امور الفضاء كما انهم هم اشهر وكالات الفضاء العالمية التي تختص بدراسة الكواكب والاجسام الفلكية 

ويوجد العديد من التلسكوبات التي اطلقتها وكالة ناسا حيث اعلنت وكالة ناسا الفضائية عن البدء في تلسكوب (SAS-1) وكان ذلك في عام 1970م بينما اعلنت وكالة ناسا عن تشغيل التلسكوب الفضائي بشكل رسمي بعدها بثلاثة اعوام تحديدا في عام 1973م ، كما تعاونت وكالة ناسا مع وكالة ايسا الاوروبية لانشاء مرصد فضائي عالمي للاشعة فوق البنفسجية وكان ذلك في عام 1978م بينما اعلنت الوكالتين عن تشغيل التلسكوب بشكل رسمي في عام 1996م 

ولقد انشات وكالة ايسا العديد من التلسكوبات بشكل منفصل عن وكالة ناسا وان تلسكوب اكسوسات هو الاشهر وقد تم البدء في تنفيذه عام 1983م وتم الانتهاء منه في عام 1986م ويوجد العديد من التلسكوبات الفضائية الاخرى التي قامت بانشائها وكالتي ايسا وناسا فهم الوكالتين الاكبر عالميل كما يعدو هم الاكثر ثقة عالميا فمعظم الدول تتوجه اليهم لصناعة الاقمار الصناعية والتلسكوبات وما شابه .

قد يهمك ايضاً
لما لا تترك تعليق