مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

بحث عن الهجرة النبوية

تعريف الهجرة

الهجرة النبوية : هي عبارة عن انتقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) من مكة المكرمة الى المدينة المنورة بصحبة المسلمين الاوائل الذين امنوا به وكان ذلك بعد اشتاد اذى المشركين للنبي والصحابة بسبب رفض قوم قريش لدين الاسلام وعبادتهم للاصنام الغير قادرة على حماية نفسها حيث كانت معظمها من الطين او العجوة وهو ما جعل عبادتها شئ غير منطقي بالمرة وكان هناك بعض الاشخاص لا يؤمنون بهذه الاصنام قبل الاسلام وكان اشهرهم سيدنا ابوبكر والنبي (صلى الله عليه وسلم ) بالاضافة الى ورقة بن نوفل حيث كان على دين المسيحية الهجرة النبوية

ما هي اسباب الهجرة النبوية 

يعتبر السبب الاول والخير في الهجرة النبوية هو امر الله سبحانه للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) بالهجرة وتعالى لكن كان هناك العديد من الاسباب التي ذكرت في كتب التفسير والفقه الاسلامي وهم :

  1. الابتعاد عن اذى المشركين بعد رفضهم الدخول في الاسلام وترك عبادة الاصنام وهو ما جعل المسلمين عرضة للاذى بشكل مستمر وكان من الحكمة والعقل البحث عن مكان اخر للبعد عن الاضطهاد ونشر الاسلام بشكل اكبر 
  2. البحث عن مكان يكون اوسع وبه ناس مرحبة بدخول الاسلام كما ان قريش قررت محاربة النبي (صلى الله عليه وسلم ) وهو ما جعل الهجرة لا مفر منها 
  3. استعداد اهل يثرب للدخول في الدين الاسلامي بعد سفر اكثر من وفد لهم اثناء فترة البعث وهي ما اطلق عليها ببيعة العقبة الاولى والثانية حيث ارسل النبي معهم اول سفير في الاسلام مصعب بن عميره (رضي الله عنه )وهو ما جعل صدرهم مرحب باستقبال النبي والمسلمين جميعا كما ان النبي وجد الطريق ممهد لاقامة الدولة الاسلامية من المدينة المنورة 
  4. قناعة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) انه ارسل من الله للناس كافة وانه حامل لرسالة الهية بها احكام وشرائع ولابد ان ينطلق الدين الاسلامي من ارض خصبة ناطقة بالحق واهلها مرحبين بالاسلام 

الهجرة

لا يغيب عن ذهن اي مسلم حجم المعاناه التي عاشها النبي والمسلمين الاوائل فمنذ فجر البعثة النبوية والمسلمين في اضطهاد دائم من قريش لذلك هاجر المسلمين الاوائل بشكل سري في الليل الا سيدنا عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) فهو المسلم الوحيد الذي هاجر جهرا واشتد خوف المشركين نظرا لقوته وكان اخر من هاجر بعد ان هاجر معظم المسلمين الاوائل هم النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بصحبة سيدنا اوبكر  وكانت الهجرة مليئة بالاحداث وكان اولها :

  • قام النبي ( صلى الله عليه وسم ) باخبار سيدنا ابوبكر الصديق بضرورة الاستعداد العاجل والسري للهجرة من مكة الى المدينة كما ان  النبي  حاول اخفاء خبر الهجرة عن المشركين لكنهم كانوا قد اتفقوا على قتل النبي صلى الله عليه وسلم في تلك الليلة وتجمعوا حول منزل النبي (صلى الله عليه وسلم ) وكان عددهم احدى عشر رجلا وهم من جميع القبائل حيث اتفقوا ان دمه يتفرق بين القبائل ولكن قدرة الله كانت حاضرة وخرج النبي (صلى الله عليه وسلم ) من امامهم وهم لا يروه وقام الرسول برش التراب على وجوههم وكان يتلو قوله تعالى : " وجعلنا من بيديهم سدا ومن خلفهم سدا فاغشيناهم فهم لايبصرون" . وبعدها استيقظ هؤلاء الجهلة على صاعقة وهي وجود علي بن ابي طالب نائم مكان الرسول في فراشة 
  • وبعدها حاولت قريش الالتحاق بهم في الطريق لكن الله عز وجل حمى نبيه وصاحبه فعندما اختبأ في غار ثور كان احد افراد قريش واقف امام الغار لكنه وجد حمام وشبكة من العنكبوت مما يعني انه لايوجد احد داخل الغار 
  • كما كان هناك فارس من قريش يدعى سراقة بن مالك وكان يجهد وراء النبي على فرصه ولاحظه سيدنا ابوبكر فقال للرسول ودعا عليه النبي فغرقت ساق الفرس الى بطنها فعرف ان دعوة النبي قد اصابته ثم طلب من النبي ان يعفو عنه فدعا له النبي ونجا ثم عاد الى قريش وعممهم عن طريق النبي 
  • ثم وصل النبي ( صلى الله عليه وسلم ) الى المدينةالمنورة وتم استقباله بصدر رحب وكان النبي قد وصل في غضون 14 ليلة واول شئ فعله النبي عندما وصل الى المدينة قام ببناء مسجد ثم اقام في منزل ابي ايوب الانصتري لمدة شهور معدودة ثم قام بشراء ارض بني عليها المسجد النبوي الشريف كما قام النبي بالاخاء بين المهاجرين والانصار فكل مسلم من الانصار تقاسم مع المهاجرين بيته وماله وزوجاته وتجارته بالاضافة الى اقامة هدنة مع اليهود الموجودين في المدينة 

لما لا تترك تعليق