مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

معلومات عن كوكب عطارد

كوكب عطارد

ما هو كوكب عطارد

إن كوكب عطارد هو اصغر الكواكب الموجودة داخل المجموعة الشمسية ،وأقربها إلى الشمس وأصغر المدارات حول الشمس وذلك يعود لأقتراب كوكب عطارد الشمس .يبلغ قطر عطارد حوالى 4880 كيلو متر. وهو يتم ثلاث دورات حول نفسه فى اليوم الواحد من بين الكواكب المتواجدة داخل المجموعة الشمسية ،ولديه بعض الأختلافات فى المدار الخاص به الذى يدور فيه حول الشمس وأوضح ذلك الأختلاف فى المدار العالم الألمانى البرت أينشتاين فى نظرته النسبية الشهيرة.

نشاهد الكوكب فى أفضل حالاته وبشكله الجذاب عند النظر إليه من على سطح كوكب الأرض بواسطة التليسكوب الأرضى. ولكن لن يتم مشاهدة الكوكب فى حالته الجذابة فى حالة خسوف الشمس.

المعلومات الخاصة حول كوكب عطارد

وإن المعلومات الخاصة عن كوكب عطارد محدودة جداً فغن العلماء لا يعرفون الكثير عن ذلك الكوكب الصغير حيث لم يتم الكشف عن أجزاء من الكوكب فبعضه مازال مجهول.وكانت أول زيارة على كوكب عطارد كانت بواسطة مسبار فضاء يسمى مارينر 10 وهو زار كوكب عطارد من عام 1974 إلى 1975 ورصد جزء من سطح الكوكب يقدر بحوالى 45% من سطح كوكب عطارد .وكانت توجد رحلة اخرى بواسطة مسبار فضاء أخر يسمى ميسنجر وكان ذلك عام 2008 .

عطارد يشبه فى شكله إلى القمر الذى يدور حول الارض ،ولكن كوكب عطارد يحتوى على نواة من الحديد من الممكنةأن تكون غلاف جوى كما فى الأرض وتقوم بعمل مجال جاذبيةوجذب الأقمار مثل الأقمار التى تتبع الارض والمشترى وغيره من الكواكب .ولكن المجال المغناطيسى على كوكب عطارد يساوى 1% من مجال الجاذبية على كوكب الارض.

أعتقدوا الأغريق أن كوكب عطارد عن جرمين منفصلين ،وقاموا الأغريق بتسميه أحدى الجرمين بأسم أبولو وكان  ذلك قبال القرن قبل الميلاد .واطلقو على الجرم الأخر أسم هرمس وسمى بهذا الأسم بسبة إلى أن الرمز الفكى لكوكب عطارد كان يشبه الصولجان الذهبى الخاص بأله التجارة عند الأغريق.

أول رصد لكوكب عطارد

أول من رصد كوكب عطارد هو العالم الغيطالى جاليليو جاليليىفى القرن السابع عشر على يد التليسكوب الذى تم أختراعة حديثاً فى ذلك الوقت .عندما كان يدرس نظرية كوبرنيكوس التى كان تتحدث عن تكوين الكون وكيف يسير الكون حث قال كوبرنيكوس أن الشمس ثابتة وأن الأرض والكواكب تدور حول الشمس فى مدارات ثابتة على عكس نظرية أرسط وبطليموس التى كانت تقول أن الارض هو مركز الكون وأن الشمس والقمر والكواكب تدور حول الأرض حتى ظهر العالم جاليلو وراقب كوكب عطارد ودرس النظريتين ووجد أن نظرية كوبرنيكوس هى الصحيحة. وأيضاً فى عام 1800 تم رصد كوكب عطارد عن طريق العالم يوهان بأستخدام التليسكوب وورصد بعض التضاريس الخاصة لسطح كوكب عطارد ومن ثم فى عام 1962 تم دراسة كوكب عطارد عن طريق مجموعة من علماء فى الأكاديمية السوفيتية وتم دراسة تضاريس سطح كوكب عطارد ليكون هذا أول اكتشاف ودراسة حقيقة لكوكب عطارد عام 1962 .وبعد ذلك بثلاث سنوات تقريباً قام العالم الأمريكى غوردون بيتنيجل بحساب زمن دوران عطلرد  حول الشمس ووجد أن فترة دوران عطارد حول الشمس 58 يوم.

 

لما لا تترك تعليق