مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

كيفية تكوين الكون

ما هو تكوين الكون

أول نظرية صحيحة للكون

فى عام 1514 ظهر قس بولندى يدعى نيكولاس كوبرنيكوس نشر ورقة بحث لم يكتب عليها أسمه خوفاً من الكنيسة حتى لا تتهمه بالجنون حيث كانت الكنيسة تتخذ نظرية أرسطو وبطليموس صورة للكون ووضعت فى الكتاب المقدس لتوافقها مع الدين المسيحى فخوفاً من الكنيسة نشر كوبرنيكوس ورقة البحث بدون توقيع أسمه وكانت تحتوى تلك الورقة على بحث لتكوين الكون وقال فى البحث أن الشمس ثابتة وأن الأرض هى التى تدور حول الشمس وباقى الكواكب تدور أيضاً حول الشمس فى أفلاك دائرية على عكس نظرية أرسطو و بطليموس والذين قالو أن الأرض مركز الكون وأيضاً ثابتة والشمس والقمر والكواكب تدور حول الأرض وقد مر ما يقرب قرن ولن يتخذ أحدا هذه الورقة على محمل الجد حتى جاء العالمان الألمانى جوهانز كبلر والإيطالى جاليليو جاليلى وبدأو بدراسة تلك الورق أخذوها على محمل الجد وكلاً منهما أيدوا فكرة كوبرنيكوس علناً دون خوف رغم وجود بعض الأخطاء فى ورقة البحث وهى الأفلاك التى تنبأت بها كانت غير صحيحة . وكانت تلك الضربة القاضية لنظرية أرسطو وبطليموس فى عام 1609م .فبدأ جاليلو برصد السماء باستخدام التليسكوب التى تم صنعه لأول مرة .وعندما نظر جاليلو إلى كوكب المشترى وجده مصحوب بنوابع صغيرة عديدة وهى أقمار وكان هذا دليل على خطأ نظرية أرسطو وبطليموس حيث ليس من الضرورى كل شئ يجب أن يدور حول الأرض وعدل العالم الألمانى جوهانز كبلر على نظرية كوبرنيكوس وهى ان الكواكب تتحرك ليس فى دوائر وإنما فى دوائر مطولة أهليجية . والأن فإن التنبؤات تتفق مع المشاهدات.

لقد تخلص نموذج كوبرنيكوس من من كرات بطليموس التى فرضت أن كل كرة يدور بداخلها عددمعين من الاجسام السماوية حيث الكرة الأولى تحوى علىالقمر والثانية على كوكب عطارد والكرة الثالثة الشمس والرابعة المريخ والخامسة المشترى والسادسة كوكب زحل والكرة الأخيرة تحتوى على نجوم ثابتة وهذه هى أخر دائرة وبعد ذلك المكان المتسع للجنة والنار وهذا هو السبب الذى أتخذعليه الكنيسة فى الكتاب المقدس .

أقتراح جوهانز كبلر

عدل جوهانز كبلر فى نظرية كوبرنيكوس مقترحاً أن الكواكب تتحرك فى مدارات أو دوائر مطولة أو فى شكل أهليجى ، فإن المدارات أو القطع الناقصة التى فرضها جوهانز كبلر تكاد تكون منفرة وقتها ولكنها تتفق جداً مع المشاهدات وأ:كتشف ذلك من الممكن يكون مصادفة أنها تتفق مع المشاهدات ،لكنه لا يستطع أن يوفق بينهما أنه قد جعلت كذلك لتدور الكواكب حول الشمس بواسطة قوى مغناطيسية . ولم يقدم اى تفسير بعد ذلك .

قانون الجاذبية لنيوتن

فى عام 1687م، نشر السير أسحق نيوتن كتاب " المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعة " ،ويعتبر أهم منمشور نشر فى العلوم الفيزيائية .طرح نيوتن فى هذا الكتاب نظرية تفسر كيف تدور الكواكب حول الشمس وكيفية تحرك الأجسام أيضاً فى المكان والزمان وفسرت نظرية نيوتن فى الجاذبية كيف يتم دوران الأرض والكواكب حول الشمس فى مسارات القطع الناقصة .

 

لما لا تترك تعليق