مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

تبريد الصوبة الزراعية

طرق التبريد في الصوبة الزراعية

تعد الصوب الزراعية من الضرورات التي يصعب الاستغناء عنها خاصة في انتاج الخضروات خلال اشهر الصيف في القليل من دول العالم والتي من امثلتها الدول العربية التي تقع في الخليج العربي التي يزيد معدل درجات الحرارة بها عن الاربعين درجة مئوية من شهر مايو حتى شهر سبتمبر وقد تصل درجات الحرارة في بعض الاوقات الة ثمانية واربعون درجة مئوية وهو الامر الذي يصعب انتاج المحاصيل الزراعية مثل الخضروات والفواكه في الحقول المكشوفة فضلا عن انخفاض نسبة الرطوبة في المناطق الصحراوية التي تبعد السواحل الى مستويات اقل من ال 15% وهي دون الحد المناسب للنمو النباتي وعقد الثما والتلقيح حتى يمكن انتاج محاصيل الخضروات خلال هذه الاشهر الحارة من العام فيجب خفض درجات الحرارة الى 15 درجة مئوية ورفع الرطوبة الى 80% ويتم اتباع طريقتان فيالتبريد هما التبريد بالرذاذ والتبريد باستخدام مبردات الهواء اما التبيريد بمكيفات الهواء فلا يصلح مع الانتاج التجاري للخضروات بسبب ارتفاع التكلفة المادية له ولكنه يستخدم في مراكز الابحاث العلمية ومن انواع المبردات المستخدمة في الصوب الزراعية

 

التبريد بالرذاذ 

ويعرف نظام التبريد بالرذاذ باسم التنضيب ويتم في هذه الطريقه ضخ الماء في ضغط عالي لايقل عن 42 كيلو جرام لكل سم مربع (600 رطل لكل بوصة مربعة ) في انابيب يتم تثبيتها على مستوى عالي حيث يخرج الماء من البشاير الخاصة على شكل رذاذ يشبه الضباب ويكون دقيق جدا فيتبخر بسهولة مما يؤدي الى انخفاض في درجات الحرارة كما ترتفع الرطوبة نسبيا ويلزم حتى تنجح هذه الطريقه ان تتوفر كميات كبيرة من الماء الذي يخلو من الاملاح وقد يتم استخدام التبريد بالضباب منفردا كما هو سائد في المناطق المعتدلة او مع تظام التبريد بمبردات الهواء في المناطق شديدة الارتفاع في درجات الحرارة حيث في المناطق التي تكون معتدلة الحرارة يفيد الضباب في تلطيف جو الصوبة الزراعية بحيث يقوم بخفض درجات الحرارة خاصة وقت الظهيرة حيث تكون التهوية حينها غير كافية بمفردها لتقوم بخفض درجة الحرارة داخل الصوبة كما يساعد الضباب على رفع نسبة الرطوبة الى الدرجة التي تسمح بالعقد الجيد لثمار بعض المحاصيل وينصح بتركيب الضباب في جميع الصوب الزراعية خاصة التي توجد في دول ذو مناخ استوائي حتى يتم الحفاظ على المنتجات الزراعية الموجودة داخل الصوبة حيث يمكن الاستفادة من مظام التبريد بالضباب في زيادة النباتات بالماءاللازم لها وهناك بعض النباتات لاتروى الا بالرذاذ ولكن هذه الطريقة بها عيبا واحدا وهو ان رض الصوبة تصبح موحلة لكن يمكن علاجها برش البلاستيك او الزراعة في اماكن القشط 

 

التبريد  بالهواء

حيث يطلق اسم التبريد الصحراوي على التبريد باستخدام مبردات الهواء ويعتمد التبريد في هذه الطريقة على تبخر الماء من الوسائد المبتلة عن طريق اجبار تيار هوائي بالمرور من خلال الوسائد كما يتم ايصال منظم حرارة مزود بمروحة كبيرة توجد في احد جانبي الصوبة بينما توجد الوسائد في الجانب الاخر للصوبة وعند وصول درجة الحرارة الى الحد الاقصى داخل الصوبة يقوم المنظم بتشغيل مضخة الماء والمروحة حيث يقوم بضخ تيار قوي من الماء حتى يجعل الوسائد رطبةالى حد ما وتكون رطبة بصفة دائمة ايضا بينما تشغيل المروحة يحدث تفريغ داخل الصوبة بحيث يتبعه اندفاع الهواء من خلال هذه الوسائد المبتلة حيث يتبخر جزء من الماء مما يترتب عليه رطوبة وبرودة الهواء داخل الصوبة وبالنسبة للماء الذي لم يتبخر فانه يظل داخل الوسائد المبتلة لتكرار ضخة مرة اخرى 

 

ويتم التبريد في هذا النظام على اساس ان تبخر الماء يحتاج لطاقة وان الطاقة تنتج من الوسادة او الهواء الذي يحيط بهذه الوسادة وتنخفض درجة حرارة الصوبة عن الهواء الخارجي بحيث يصل الفرق بين الهواء الداخلي والخارجي الى اربعة عشر درجة مئوية لكن ترتفع درجة حرارة الهواء الذي يمر داخل الصوبة 

 

العوامل المؤثرة على كفاءة التبريد في الصوبة

 

معدل سحب الهواء الدافئ من الصوبة

مساحة سطح الوسائد 

وتتوقف كفاءة التبريد في هذه الطريقه على منسوب الصوبة اي ارتفاعها عن سطح البحر وشدة الاضاءة والرطوبة النسبية في الهواء الخارجي ويعتبر عامل الرطوبة في الهواء الخارجي عامل لايمكن التحكم به ولذلك لايتم وضعه في الاعتبار عند حساب احتياجات التبريد كما يجب ان نتذكر ان اقصى درجة حرارة يمكن الوصول اليها في هذه الطريقة تبلغ 80% من الفرق بين قرائتي الترموترين المبتل والجاف في العراء وبذلك يزداد التبريد الذي يمكن تحقيقه كلما زاد الفرق بيم القرائتين اي كلما يزيد مقدار الهواء على تبخر الماء اي كلما انخفضت الرطوبة النسبية وتصبح الفعالية معدومة في هذه الطريقة عندما تصل الرطوبة الى نسبة 80%  وتزداد مقدرة الهواؤ على حمل الرطوبة كلما ترتفع درجة الحرارة ومن القواعد العامة التي يجب معرفتها 

" عندما لايزيد ارتفاع منسوب الصوبة عن الف قدم عن سطح الارض وعندما لاتزيد الاضاءة عن خمسمائة قدم فان معدل سحب الهواء من الصوبة يجب ان يكون في حدود 8 قدم تكعيب في الدقيقة حيث يكون لكل قدم مربع داخل الصوبة

وتعد كل هذه القواعد لحفاظ على الصوب الزراعية من درجات الحرارة المرتفعة خاصة في الدول العربية التي تعتبر درجات الحرارة بها اكثر قسوة من دول العالم وياتي ذلك لان الدول العربية خاصة في الخليج العربي معظمها صحراء والمناخ الصحراوي من اصعب الاجواء التي يمكن الزراعة بها لذلك يتم استخدام مبردات وضباب تى تنتج الصوبات الزراعية محاصيل ذات جودة عالية يمكن للمواطن العربي الاستفادة منها سواء في تناولها او تصديرها من قبل الدولة

 

لما لا تترك تعليق