مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ماهي البلاغة العربية

تعريف البلاغة

هي فن الخطاب ، كما قال ابن اثير" مدار البلاغة كلها على استدراج الخصم الى الاذعان والتسليم ، لانه لا انتفاع بايراد الافكار المليحة الرائقة ولا المعاني اللطيفة الدقيقة دون ان تكون مستجلبة لبلوغ غرض المخااطب بها". كما ان سميت البلاغة بهذا الاسم لان كلمة بلاغة في اللغة العربية هي اسم مشتق من الفعل الثلاثي "بلغ"  بمعنى ادرك الغاية او وصل الى النهاية، والبليغ هو ااشخص القادر عللى انجاز الاقناع والتأثير بواسطة كلامه وادائه ، فالبلاغة تدل في اللغة العربية على ايصال معنى الخطاب كاملا الى الملتقى ، سواء كان سامعا او قارئا فالانسان حينما يمتلك البلاغة يستطيع ايصال المعنى الى المستمع بايجاز ويؤثر عليه ايضا فالبلاغة لها اهمية في القاء الخطب والمحاضرات ووصفها  النبي محمد ( صلى الللهه عليه وسلم ) " ان الببيان لسحرا" رواه البخاري.

ويجب ان نتعرف على فروع البلاغة وشرح هذه الفروع مثل الاستعارة المكنية

فروع البلاغة

  • علم البيان

وهو علم يبحث في وجوب مطابقة الكلام لمقتضى حال المخاطب واحوال السامعين ويبحث في المعاني المستفادة من تأليف الكلام ونظمه وسياقه بمعونة القران الكريم فيعترض لاساليب الخبر والانشاء والايجاز والاطناب والمساواة وغيرها من الاساليب ، واول كتاب دون في علوم البلاغة كانفي علم البيان وهو كتاب "مجاز القران" لابي عبيدةوضعه على اثر السؤال عن معنى قوله تعالى في شجرة الزقوم ( طلعها كأنه رؤس الششياطين) ثم قام بجمع ما ورد في القران من الالفاظ التي اريد بها معناها الاول في اللغة وجمعها في كتاببه " مجاز القران".

ويختص بعنصر المعاني والافكار ، فهو يرشدنا الى اختيار التركيب اللغوي المناسب للموقف ، كما يرشدنا الى جعل الصورة اللفظية اقرب ما تكون دلالة على الفكرة التي تخطر في اذهاننا ، وهو لايقتصر على البحث في كل جملة مفردة على حدة ولكنه يمد نطاق بحثه الى علاقة كل جملة بالجملة الاخرى والى النص كله بوصف تعبيرا متصلا عن موققف واحد اذ ارشدنا الى ما يسمى : الايجاز والاطناب والفصل والوصل حسبما يقتضيه مثل الاستعارة والمجاز المرسل والتشبيه والكناية واسلوب القصر.

  • علم البديع

اول ما ككتب فيه على ما قيل عبدالله بن المعتز الخليفة العباسي، وكان الشعراء من قبله ياتون في اشعارهم بضروب من البديع كمسلم بن الوليد وابي تمام وغيرهم ، فجاء ابن ابن المعتز وجمع من انواعه سبعة عشر نوعا وذلك من بين ما جمعه في ذلك العصر وجاء العصر التالي فزاد كل من ابي هلال العسكري وابن رشيق انواعا كثيرة لم تخرج عما جمعه ابن المعتز ، فهذا العلم يختص بعنصر الصياغة ، فهو يعمل على حسن تنسيق الكلام حتى يجئ بديعا من خلال حسن تنظيم الجمل والكلمات ، مستخدما ما يسمى بالمحسنات البيعة ، سواء اللفظي او المعنوي واذا نظرنا الى تاريخ وضع العلوم الطبيعية سنجد ان معظمها قد وضعت قواعده وارسيت اصوله في القرون الاولى من الاسلام والفت العديد في فن التفسير والنحو والتصريف والفقه وغيرها من فروع المعرفة وكانت البلاغة من ابطأ الفنون العربية في التدوين والاستقلال كعلم منفرد له قواعده واصوله لان المسائل كانت متفرفة بين بطون الكتب ، كما كانت مصطلحاتها غير واضحة بالصور المطلوبة ولكن ليس معنى هذا انها كانت مجهولة او مهملة من الباحثين بلا فهي كاانت موجودة لكن غير مستقلة.

 اهمية دراسة علم البلاغة

ان علم البلاغة من اهم فروع علم اللغة العربية وله مكانه خاصة في نفوس متعلميه وهناك العديد من الاسباب التي تجعل من دراسته امرا بالغ الاهمية وان اهمية دراسة علم البلاغة تتكون فيما يلي:-

  • معرفة جماليات الجمل اللغوية في اللغة العربية وتذوق البديع اللغوي المذهل الذي تحتويه اهم لغات العالم .
  • فهم معاني ايات القران الكريم واوجه الاعجاز البياني والتصويري والاستفادة من توظيف القران الكريم للمعاني البلاغية والاساليب اللغوية المختلفة.
  • توظيف الاساليب اللغوية البلاغيية والمحسنات البديعة في النصوص المكتوبة او في الشعر الذي ينسجه بعض الشعراء حيث يفيدون من هذه الاساليب بعد معرفتها من خلال ايجاد مساحة لها فيما يكتببون ليخرج النص الادبي بشكل جمالي افضل.

للبلاغة اهمية كبرى حيث يستطيع العلماء من خلالها تفسير ايات القران الكريم والاحاديث النبوية الشريفة وشرح ما فيها بمعنى مبسط يستطيع الشخص العادي او الامي ان يفهمه كما كان يفعل الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمة الله عليه حيث استطاع الشعراوي تفسير جزء كبير من القران الكريم لكن حكمة الله -سبحانه وتعالى- اتت وتوفى الشيخ محمد متولي الشعراوي قبل ان ينتهي من تفسير ايات القران الكريم كما فسر العديد من الاحاديث النبوية وبذلك قطع الطريق على الجمعات الارهابية التي كانت تريد تحريف القران وتفسيره بشكل خاطئ دون الرجوع الى علم البلاغة وقدم الشيخ الشعراوي عمل بطولي من خلال البلاغة حيث قضى على الارهاب الفكري بشكل كبير وكان يستمتع به الناس في الخطب وحتى الان يستمتع به الناس من خلال الحلقات المسجلة في التلفيزيون المصري.

ومن اهم الاشياء التي نستفيد بها من علم البلاغة هي الخطابة ، فالخطابة من اهم الاشياء التي تؤثر في الناس فاذا كان الخطاب به بلاغة وابداع بلاغي سيجلب الناس اليه ويستمعون اليه بتركيز شديد والبلاغة هي التي تتحكم في الخطاب سواء للمستمع او القارئ فيمكن لكلمة تكتب او تنطق بدون وعي بلاغي تؤثر بشكل سلبي ويمكن لكلمة تكتب بشكل بلاغي جيد ان تفعل الكثير كما فعل الشيخ الشعراوي بتوضيح المعاني البلاغية لايات القران الكريم والاحاديث النبوية الشريفة ومن رحمة الله عز وجل علينا انه سخر لنا علم البلاغة من خلال العلماء العرب لكي نفهم ايات القران الكريم في كل زمان وعصر. 

 

لما لا تترك تعليق