مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

المدرسة الواقعية

المدرسة الواقعية في الادب العربي

هي احدى المدارس النقدية الادبية التي نشأت في اوروبا ، وقد اثرت في الادب والنقد العربي نتيجة للتلاقح بين الثقافات الاوروبية والعربية عن طريق اقبال المثقفين والنقاد والادباء العرب غلى دراسة الادب الاوروبي وكان من ضمن ما تأثروا به ونقلوه الى الادب والنقد العربي ما يعرف بالمدارس والمذاهب الادبية كالكلاسيكية والرومانسية والواقعية وغيرها .

الشخص الحقيقي في المدرسة الواقعية هو الشخص الذي يقبل التعامل مع الواقع كما هو ولا يرفض الواقع بناءً على ادعاءاته الفكرية ، وهذا يحدد علاقته بالواقع ، وفي هذه العلاقة يتفهم واقع الحياة ويسعى من الاستفادة القائمة من الموارد وتنميتها وفق الشروط التي يسمح بها الواقع نفسه ، بدلاً من تغييرها حسب المعتقدات الأيديولوجية السابقة. إن ظهور نوع الواقعية في الأعمال الأدبية هو رد فعل للرومانسية في فرنسا ، فالناس بحاجة إلى الأدباء ليهتموا بالحياة الواقعية.

اقسام المدرسة الواققعية

تنقسم المدرسة الواقعية في الادب الى اقسام متعددة حسب النظرة الى الواقع وكيفية التعامل معه بأسلوب ايجابي اوسلبي او محايد وقد تأثر النقاد والادباء العرب بهذه الواقعيات المختلفة وتنقسم المدرسة الواقعية الى:-

  • الواقعية الطبيعية او التسجيلية

إنه شيء يصف الواقع حقًا ، ظهر من قبل "إميل زولا" في القرن التاسع عشر ، وظروفه مستمدة من العلوم الطبيعية ، ويكفي وصف ظاهرة لم تتغير في المجتمع.

  • الواقعية النقدية

 هي نوع من الواقعية تركز على وصف عيوب الواقع وأوجه تشابهه ، والدعوة إلى التغيير ، لكنها تعتقد أنه لا يمكن فعل ذلك ، فتنتقد المجتمع دون تقديم بدائل أو حلول لتناقضاته ، وهذا يجعله حقيقة سلبية. .

  • الواقعية السحرية 

ظهرت الواقعية السحرية في أمريكا اللاتينية ، وهي نوع من الأدب الواقعي الذي يعبر عن النظرة السحرية للعالم ، ويستخدم الأحداث السريالية والغريبة والخارقة في الأدب ، والكوابيس والأساطير في أعماله الأدبية.

  • الواقعية الاشتراكية

وهي التي تصور حركة الواقع وتنحاز للطبقات المضطهدة والمستضعفة في المجتمع وتحاول ان تقدم حلولا وبهذا لاتكون سلبية مثل الواقعية النقدية وترتبط بالنظرية الماركسية وبالالتزام في الادب.

اعلام المدرسة الواقعية في الادب العربي

تعد المدرسة الواقعية من اكثر الاتجاهات النقدية شيوعا في الوطن العربي ، لانها تربط بين الادب والمجتمع وما يحدث فيه من تغييرات مختلفة ولذلك تأثر النقاد والادباء العرب بالمدرسة الواقعية الغربية بانواعها ولكنهم لم ينسوا خصوصية الواقع العربي ومشكلاته وقضاياه ومن ابرز النقاد العرب ( عبدالعظيم انيس-ومحمود امين العالم وحسين مروة وغيرهم) ومن ابرز الادباء محمد تيمور ومحمود تيمور ونجيب محفوظ وتظهر الواقعية في اعمالهم المختلفة .

خصائص المدرسة الواقعية 

رغم انقسام المدرسة الواقعية الى ثلاثة اقسام الى ان الواقعية النقدية تعد المدرسة الام لباقي المدارس الواقعية الاخرى وهي التي انتشرت في اوروبا عامة وفي فرنسا خاصة لذلك يمكن اجمال الخصائص المدرسة الواقعية بمختلف اتجاهاتها فيما يأتي :-

  • تعطي اهتماما كبيرا لوصف التفاصيل مهما كانت مثل وصف الاصوات والحركات والاشكال 
  • تنطلق هذه المدرسة من الواقع في الطبيعة كما هو ومن واقع المجتمع الذي نعيش فيه وتصور الصراعات القائمة مع ذلك الواقع تصويرا واقعيا بحتا
  • تركزهذه المدرسة على جوانب المجتمعات الانسانية  السلبية مثل الجريمة والفقر والجهل والظلم في محاولة من اصاحبها لعلاج مثل هذه الظواهر التي يعاني منها البشر
  • يعتمد اصحاب الواقعية الناقدة على تحليل النص الادبي وعرضه بكل موضوعية بعيدا عن افكار الكاتب وارائه وتوجهاته ومتقداته.
  • تبحث في الاسباب الكامنه وراء الظواهر في النص وتقوم بتحليلها وتأملها 
  • تعمل على اثارة العقول وتقوية الشخصية والارادة لدى القراء وذلك من اجل دفع القراء لمشاركة الكاتب في عملية البحث والتحليل وايجاد الحلول المناسبة لما يطرح من مشاكل.
  • التوفيق بين النص الادبي وتطور العلم والاستفادة من العلم المتعلق بالطبيعة في مادة الادب 
  • الكتابة بموضوعية دون تجميل او تحسين للواقع

نشأة المدرسة الواقعية

نشأت المدرسة الواقعية كمذهب فني وقد تميزت بطابعها النقدي اذ فسر الفنانون الواقعيون شخصيات اعمالهم من خلال وصف حياتهم وبيئتهم وخلت لو حات الفنانين الواقعين من التعسف الذاتي، فاكدوا على تصوير الدوافع الشخصية بطريقة واقعية ونظر الفنان هنا الى الواقع ككل متكامل .

المدرسة الواقعية هي استجابة للمدرسة الرومانسية ، لأن صاحب هذه المدرسة يعتقد بضرورة التأكيد على الواقع من خلال رسم أشكال واقعية والتأكيد على الجوانب المهمة لرغبة الفنان في التواصل مع الجمهور بشكل ما. طريقة لتسجيل الواقع في بضع دقائق دون الشعور بعدم المألوف أو الاغتراب. لذلك ركز الرسام الواقعي على الاتجاه الموضوعي وجعل المنطق الموضوعي أكثر أهمية من "الذات". هذا الرسام يصور الحياة اليومية بأمانة وصدق ، بدلاً من الانغماس في نفسه. موضوع الاتصال يجب أن يحل المشاكل الاجتماعية في الحياة اليومية ويقترح الحلول..

تختلف الواقعية والرومانسية في ذاتية الرسام ، لأن الواقعية تؤمن بأن ذاتية الرسام لا ينبغي أن تطغى على الموضوع ، بينما تأخذ الرومانسية مقاربة مختلفة ، لأن العمل الفني هو شعور الرسام أو شعور الرسام. المؤلف: إن السبيل إلى العطاء للآخرين ، أي المدرسة الواقعية هي مدرسة الشعب ، أي مستوى الناس. كل ذلك وصفه عز الدين إسماعيل عندما تحدث ، فقال: "يرى الرسام الرومانسي ديلاكروا أن على الفنانين أن يصفوا الواقع من خلال رؤيتهم الخاصة ، بينما يحتاج كوربيه الواقعي إلى وصف ما هو موجود خارج الإنسانية. الأشياء الواقعية والحقيقية. تعتبر المدرسة أهم مدرسة الناس ، فلا فرق بين الأغنياء والفقراء ، فالمدرسة الحقيقية هي مدرسة المتعلمين.

لما لا تترك تعليق