مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

هل الكون استاتيكى أم ديناميكي

هل الكون متناهى ام لامتناهى

تبين لنيوتن حسب نظريتة عن الجاذبية ،انه يجب على النجوم جذب أحدها الاخروانه لا يمكن ان يبقى بلا حركة (أى أنه لكل نجم طاقة جاذبية واذا تقارب نجمان من بعضهما يجذب أحدهما الاخر) وفى خطاب ارسلة نيوتن الى "ريتشارد بنتلى" (وهو كان احد اهم المفكرين فى هذا الزمن) عام 1691 بان ذلكسيحدث لو كان يوجد عدد متناهي من النجوم موزع على منطقة متناهية ولكنه لو كان هناك عدد لا متناهي من النجوم  ،موزع على منطقة لامتناهية فإن هذا  الامر لن يحدث،لانه فى ذلك الحين لن تمتلك النجوم اى مركز تهوى اليه.

ففى كون لامتناهى ،يمكن النظر الى اى منطقة على أنها مركز الكون لآن أى نقطة سيكون على كل جانب منها لا متناهى من النجوم ،والحديث الذي يجب تناوله هو أن تنظر على أن الكون متناهى وبذلك فان النجوم كلها تهوى الى الداخل أحدهما فوق الاخرى ونسأل هنا ماذا يحدث لو اضاف المرء بعض النجوم الاضافية فالاجابة هى انه لن تسبب النجوم الاضافية اى خلل للنجوم الأصلية حسب قوانين نيوتن للجاذبية ونحن نعلم ان من المستحيل ان يكون لدينا نموذج استاتيكى لا متناهي للكون تكون الجاذبية فيه دائما فى جذب.

أعتراض على الكون الاستاتيكى اللامتناهى

الذين تبينوا أن نظرية نيوتن عن الجاذبية توضح أن الكون لا يمكن أن يكون استاتيكى لم يفكروا فى أن الكون قد يكون متمدد أم لا يوجد اعتراض على الكون الاستاتيكى ألا متناهى ينسب علدة ألأ الفيلسوف الألمانى "هنريخ اولبرز" الذى كتب فى هذه النظرية فى عام 1823 وهى لم تكن المقالة الأولى التىتضم حجة معقولة ضد استاتيكية الكون.

وعلى وجه الصعوبة.فى أن الكون الاستاتيكى الامتناهى سينتهى كل خط للابصار على سطح أحد النجوم .فأن المرء ليتوقع أن السماء كلها ستكون ساطعة كالشمس حتى فى الليل وما يضاد حجة "أولبرز " هو أن الضوء من النجوم البعيدة سيتم تعتيمه بالامتصاص بواسطة المادة التداخلية على أنه لو حدث ذلك فان هذه المادة التداخلية ستزداد سخونة فى النهاية ح0تى تتوهج ساطعة مثل النجوم .والطريقة الوحيدة لتجنب أستنتاج ان سماء الليل كلها ينبغي أن تكون ساطعة مثل سطح الشمس وهى افتراض أن النجوم لم تكن تستطع دائما ولكنها قد بدأت ذلك عن زمن متناه فى الماضى وفى هذه الحالة فان المادة الماصة ربما تكون لم تسخن بعد او قد يكون الضوء من النجوم البعيدة لم يصل بنا الى السؤال عما قد يكون السبب فى ان النجوم قد ظهرت فى الأصل؟

أجرى العالم "أدوين هابل" فى عام 1929 رصدا بالغ الاهمية :حيث رصد بصره تجاه المجرات البعيدة وجدها تحرك بسرعة وبكلمات أخرى فأن الكون يتمدد. ويعنى هذا أن الأشياء كانت فى تلك الأوقات أكثر اقترابا من بعضها بعضا وكان من وقت حوالي 10 أو 20 مليون سنة حيث كان كل شئ فى المكان نفسه (مجرات وكواكب ونجوم) وكانت كثافة الكون وقتها لامتناهى وهذا هو الذى أتى بمسألة بداية الكون الى دنيا العلم.

وبعد كل ذلك "هل الكون أستاتيكى أم ديناميكى؟"

لما لا تترك تعليق