مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هي الحاجات وما أنواعها

تعريف الحاجات

الحاجة هي شعور بالحرمان يلح على الفرد , مما يدفعه إلى القيام بما يساعده على القضاء على هذا الشعور , من ثم يؤدي لإشباع حاجاته باستخدام بعض الموارد  الاقتصادية حيث ان الملايين من سكان العالم يبحثون عن سد الحاجة الاقتصادية لديهم من طعام وادوات يمن ان يحتاجوها في حياتهم اليومية فبعد الاطلاع على عدد من الابحاث التي تم اجراؤها في العقد الاخير لاحظنا ان معظم حاجات السكان تكون عبارة عن حاجات غذائية في المقام الاول وبعد ذلك الرعاية الصحية ومن ثم التعليم ونلاحظ من هذه الحاجات انها مرتبطة ببعضها فتوفر التعليم يوفر رعاية طبية سليمة والاهم من ذلك هو توفر الاحتياجات الغذائية .

أنواع الحاجات

يمكن تقسيم الحاجات حسب أهميتها لحفظ الحياة إلى حاجات أولية وحاجات ثانوية وهم من أهم أساسيات الحياة ولذلك سوف نتعرف عليهم بشكل أدق. 

حاجة أولية 

وهي الحاجات الضرورية لحفظ وجود الإنسان مثل المأكل والملبس والمسكن , وهي حاجة لا يستطيع الإنسان التخلي عن أحدها حيث أن الحاجات الأولية هي الحاجات التي تؤثر في وجود الإنسان بشكل مباشر. 

حاجات ثانوية

وهي حاجات نفسية واجتماعية تتعلق بالوسط الحضاري الذي يعيش فيه الانسان وقد تكون فردية أو جماعية مثل ( الصحة - التعليم - الأمن - العدالة ) ويستطيع الإنسان العيش بدون أحدها وبالرغم من أن الإنسان يستطيع الحياة بدون احد الحاجات الثانوية الا انه يستطيع أن يعيش بجسده فقط لكن من الجانب النفسي لن يستطيع أن يعيش بدون الحاجات الثانوية. 

خصائص الحاجات

  • الإشباع , تتسم الحاجات بأنها قابلة للإشباع , أي أن الإنسان يستطيع إشباع حاجاته بمجرد استخدام الوسائل المناسبة بما يؤدي تدريحياً إلى تناقص الشعور بالحرمان وهذا الأمر يمثل ظاهرة تناقص المنفعة الحدية وهي تعني تناقص الشعور بالحرمان مع زيادة الوحدات المستخدمة من الوسيلة المناسبة لإشباع الحاجات , مثل : الكوب الأول من الماء يحقق إشباعاً يفوق بكير الأكواب التالية للصائم الظمآن .
  • الزيادة المستمرة , حاجات الفرد وتكون قابلة للزيادة المستمرة , حيث إن هناك دائماً حاجات جديدة له فكما نجح في إشباع عدد معين من الحاجات ظهرت حاجات جديدة .
  • التنوع , تتطور حاجات الإنسان بصورة مستمرة ويرجع ذلك إلى أن كل مرحلة عمرية لها احتياجاتها , ومل وسط حضاري له احتياجاته فحاجات الإنسان في الريف تختلف عنها في المدينة , وكما أن العادات والتقاليد تلعب دوراً في تحديد الحاجات .
  • التجدد , تتجدد وتتعدد حاجات الانسان دائماً , فكلما أشبع حاجة معينة تولدت مكانها حاجات أخرى فحاجات الإنسان تتجدد بعد إشباعها , مثل الجائع يستطيع أن يشبع حاجته بمجرد تناول الطعام ولكن سرعان ما يشعر بالجوع مرة أخرى .

الحاجات البشرية على النحو المتقدم هي المحرك الأساسي لكل النشاط الاقتصادي , فالهدف النهائي للنشاط الاقتصادي هو إشباع الحاجات الإنسانية , على أن ذلك لا يعني أن كل الحاجات لها التأثير نفسه على النشاط الاقتصادي , فليست حاجات كل فرد متساوية في التأثير على الحياة الاقتصادية . وقد صرح خبراء الاقتصاد في العالم ان التقدم الاقتصادي الذي وصلت له امريكا والصين واليابان سببه الاول القدره على توفير الحاجات الغذائية الاولية وتوفير الاحتياجات الثانوية من صحة وتعليم وهو ما ادى الى التطور الفكري لسكان هذه الدول 

لما لا تترك تعليق