مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

كيفية استخدام المبيدات الزراعية

المبيدات الزراعية 

تعرف المبيدات الزراعية انها من اهم الادوات المستخدمة في الزراعة خاصة مع التطور العلمي ودخول التكنولوجيا والكيمياء في الزراعة ، وتم استخدام المبيدات الزراعية لعدة أسباب رئيسية وهي زيادة الإنتاج الزراعي وسد حاجة السكان من الموارد الغذائية التي يحتاجونها من الزراعة بالاضافة الى تنمية الاقتصاد الزراعي مما يعود بالنفع على الصناعة والتجارة خاصة إذا كنت تقوم بتصدير النباتات الزراعية الى الخارج ، ولكن حتى الآن بالرغم من أن المبيدات الزراعية قدمت الكثير للزراعة وساهمت في تقدمها إلا أنها تحتوي على بعض الأضرار التي تؤثر على صحة الإنسان ومعظم الكائنات الحية المحيطة بالبيئة الزراعية  سواء بشكل مباشر أو غير مباشر .

وقد صرح المتخصصين في صناعة المبيدات الزراعية أن استخدام المبيدات له حدود معينة يجب ألا يتخطاها المزارع حتى يحافظ على جودة النبات ويحافظ على الصحة العامة للنظام البيئي بالكامل .

التلوث البيئي 

الاهتمام بالتقدم العلمي في مجال الزراعة شئ ايجابي في أغلب الأحيان ولكن يجب أن نتذكر النظام البيئي الذي نعيش فيه وهو يتطلب حماية بنفس قدر الاهتمام التقدم العلمي في الزراعة خاصة أن الله عز وجل خلق الإنسان ليكون خليفته في الأرض ويعمر الكون ولا يسبب اي نوع من الضرر للنظام البيئي أو الكائنات الحية التي تعيش داخل النظام .

فوائد المبيدات الزراعية 

فوائد المبيدات الزراعية كما ذكرنا في بداية المقال ما هو إلا صورة من صور التطور التقني والعلمي الذي وصل اليه الانسان في العصر الحديث حيث استغل الانسان هذا التقدم لصالحه بشكل كبير وقام بزيادة الإنتاج الزراعي خاصة المنتجات الزراعية التي يحتاجها الإنسان بشكل شبه يومي مثل الأرز و الغلال والخضروات والفاكهة وتأتي الزيادة من خلال القضاء على الحشرات والآفات التي قد تصيب المحصول الزراعي ، وانخفاض معدل الاصابة بالامراض سواء بالنسبة للنبات والإنسان ، ويبقى أهم فائدة للمبيدات هي القضاء على بعض أنواع الحشرات التي ظهرت واكتشف العلماء أنها تصيب النبات بأمراض خطيرة تنتقل الى الانسان 

اضرار المبيدات الزراعية

المبيدات الزراعية كما لها عدد جيد من الفوائد لها أيضا عدد قليل من الأضرار ولكن يجب ان تضعه في الحسبان خاصة انك تعد من المسئولين عن حياة الإنسان وصحته اذا كنت مزارع ، المبيدات تسبب تلوث للبيئة ويعد السبب الرئيسي في تلوث البيئة من المبيدات الزراعية هو جهل المزارع بكيفية استخدام المبيدات وعدم اتباع الأسس العلمية والصحية .

للمبيدات الزراعية والبيئية:

بينما وجد الإنسان مبيدات حشرية كيميائية واحدة تلو الأخرى ، كانت اكتشافاته هي النتيجة النهائية للضرورة. فالحاجة  كما هو مذكور الآن هي أم الاختراع ، وتحولت الرغبة إلى أن تكون تلك المبيدات حلاً لمشكلة ابتليت به ، وهي مشكلة آفات متنوعة وعائلاتهم المميزة ،قد تكون هناك ثقة مطلقة في أن اكتشاف واستخدام المبيدات الزراعية   أصبح فيما بعد ضروريًا لمواجهة مخاطر الآفات التي ظهرت وتفاقم ضررها على مر السنين على المحاصيل الكثيفة ، ومعدل النقل ، والكمية الكبيرة للتبادلات الصناعية وما يصاحبها انتقال هذه الآفات إلى بيئات جديدة ، بالإضافة إلى النمو الكبير للمناطق المزروعة ، وتعاقب الزراعة. النباتات نفسها في أرض معينة. كبديل ، يتجاوز ضرر الآفات غذاء الإنسان واحتياجاته وماشيته للوصول إلى نفسه ، بسبب انتقاله للأوبئة والأمراض التي تنذر بالخطر.

استخدام مبيدات الآفات الكيماوية له تأثير غير عادي في الوقاية من العديد من الأمراض ، من خلال التخلص من أسبابها ومنع تطفو أو انتشارها في العديد من الأماكن داخل العالم بما في ذلك التيفوس والملاريا والجرب والكثير من الأمراض الأخرى.

الحقيقة الآن لم تكن أبعاد آمال وتطلعات المبيدات عند بدئها في الاستخدام ، إذ إن القضاء على الآفات لم يعد أخيرًا ، وقد أثبتت التجارب أنه لن يكون كذلك ، حيث تتعايش الكائنات الحية داخل البيئة. - والآفات منهم - يبحثون عن الحياة واستمرارية الوجود ، ولكل منهم طريقته وأسلوبه الخاص. تلك الآفات كان لها طريقتها الخاصة ، وظهرت منها آثار مقاومة للمبيدات ، والتي تحولت إلى رد فعل مهم تجاه السلاح المدمر الذي استخدمه الرجل ضدها ، وهو المبيدات الكيماوية ، التي نظمتها استمراريتها وبقائها ، الله. يميل ويفرض استمرار الصراع بينهم وبين الناس على استمرار أنماط الحياة ، ولهذا السبب بدأ الإنسان في البحث عن مبيدات حشرية جديدة أكثر تخصصًا ، وبدأ في تنويع تقنيات المواجهة لمواجهة هذا العدو الخطير. التي تهدد سلامته وأمنه الغذائي.

احتل استخدامه للمبيدات الزراعية باستمرار في الموقع الأساسي عددًا قليلاً من أسلحة المواجهة ، وبدأ في استخدامها بانتظام دون أن ينتبه إلى المخاطر التي تهدد سلامة المناطق المحيطة به بسبب هذا الاستخدام المكثف و المخاطر الجسيمة المصاحبة ضمن استراتيجيات استخدام المبيدات والتعامل معها ، وهذه المخاطر ينتقل من قبل البعض من البعض الآخر بسبب قلة الخبرة المطبقة عدم الامتثال لأوامر ومحظورات كل مبيد ، وغياب الرقابة الصارمة عن طريق المبيدات. السلطات التنظيمية في العديد من دول العالم بشأن تصنيع وتعبئة واستيراد وتسجيل واستخدام مبيدات حشرية متنوعة. ظل استخدام المعيار الذهبي لهذه المواد الخطرة مجرد كلمات تم دراستها أو سماعها ونادرًا ما لاحظت طريقها إلى التنفيذ.

من الأهمية بمكان أن يدرك جميع الأشخاص أنه لا يوجد مبيد حشري خالي تمامًا من الخطر على الناس والبيئة. بدلاً من ذلك ، يعد الخطر جانبًا شائعًا بين الأنواع العديدة من المبيدات الحشرية ، بغض النظر عن مدى تنوع أجهزتها الكيميائية ، أو سماتها الجسدية ، أو تبادل الأسماء والأسماء الشائعة ، أو منطقتين استخدامها ، إلى جانب دبلومة الخطر. عدد نسبي ، يتكثف في البعض ويقل في البعض الآخر ، لكنه الآن لا يختفي بأي شكل من الأشكال.

مجالات استخدام المبيدات الزراعية

نظرًا اكتشاف المبيدات الزراعية الكيميائية حتى يومنا هذا ، فإن المجال في استخدامها يحافظ على جعلها أكبر وتنوعًا قائمًا كليًا على مجموعة متنوعة من المبيدات الحشرية وأشكالها الفيزيائية والشركات الكيميائية ، أو من حيث التمييز في طريقة تأثيرها على الهدف الآفات.

استخدام المبيدات الزراعية في الإنتاج النباتي

النباتات المنتشرة في البيئة - سواء كانت مزروعة أم لا أو تلك المكتشفة في البداية من شكلها البري - تم اكتشافها للعديد من الآفات التي تهدف إلى إحداث ضرر مفرط ، وقد تتسبب في تدميرها الأبدي ، نتيجة لأهمية تلك الدفاعية النباتات الطبيعية والنباتات ، ليس لأنها مجرد إمداد بالغذاء البشري وسلامته. لم يعد الطعام فقط ، ولكن أيضًا يرجع ذلك إلى حقيقة أنه جزء حيوي وحاسم من البيئة المحيطة ، ويلعب دورًا أساسيًا في تحقيق حماية البيئة البشرية.

لما لا تترك تعليق