مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هي خصائص طبقة التروبوسفير

منطقة التروبوسفير

التروبوسفير هي الطبقة المتناقصة من الغلاف الجوي ، حيث تلامس هذه الرواسب سطح الأرض ، وتصل ذروتها إلى ما يقرب من 10 كيلومترات فوق درجة سطح البحر ، وتختلف هذه القمة اعتمادًا على المواسم الموسمية ، وستزداد في الصيف يتناقص الجليدية ، ويتأثر الارتفاع بالمدى أيضًا ، فهو يقارب 20 كيلومترًا عند خط الاستواء ، وينخفض ​​على القطبين إلى 7 كيلومترات في الشتاء.

محتوى التروبوسفير

يشتمل التروبوسفير على أكبر جزء من كتلة الغلاف الجوي ، حيث يحمل 80٪ منه ، ويشتمل محتوى هذه الطبقة على ما يقرب من تسعة وتسعين بالمائة من بخار الماء الموجود داخل الغلاف الجوي ، والذي يتحكم درجة حرارة الهواء نظرًا لامتصاصه للطاقة الشمسية والإشعاع الحراري من سطح الأرض ، يُشار إلى أن تركيزات مادة المحتوى هذه من بخار الماء تتأثر بجانب الذروة ، لذلك ينخفض ​​تركيز بخار الماء أثناء صعوده إلى القمة ، وتتأثر بخط العرض.

درجة حرارة التروبوسفير

هم الأعلى في المناطق الاستوائية ، وينخفض ​​في المناطق في القطبين. درجة الحرارة تتميز طبقة التروبوسفير بانخفاض درجة الحرارة عند الانتقال من مرحلة إلى مستوى أفضل فيها ، وتتميز بأميال عن طبقة الستراتوسفير التي فوقها من خلال درجة حرارة ثابتة تمامًا داخل الجزء المتناقص من الستراتوسفير مقارنةً بطبقة التروبوسفير ، و تختلف التجارة الحقيقية في درجة الحرارة داخل طبقة التروبوسفير اعتمادًا على بلد مناخ كل يوم.

ينخفض ​​بسعر 6.5 درجة لكل كيلومتر أثناء التحول لأعلى. الطقس يتميز التروبوسفير باستخدام احتوائه على جميع العناصر المكونة للطقس ، حيث يضم السحب والسحب والمطر والثلج ، وتتشكل فيه تقلبات الغلاف الجوي بسبب تأثيرها على عوامل أرضية الأرض. وحركة الرياح والارتفاع في درجات الحرارة نتيجة امتصاص أشعة الشمس ، حيث يعمل هذا الاضطراب الجوي. عند إعادة توزيع الحرارة ، فإن الرطوبة من بخار الماء المكونة للغيوم ، والتلوث الجوي داخل (الحدود) يقلل من طبقة التروبوسفير.

لما لا تترك تعليق