مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هي فضائل الليالي الوترية

شهر رمضان

يمثل شهر رمضان فرصة سنوية للأفراد الذين يسعون إلى طريق العودة إلى الله ، والتقرب منه ، والحصول على مدح عالي الجودة منه ، لأنها أيام حقيقية يُقبل فيها ازدهار الطاعة ويبحثون عنها. المغفرة لله على أمل أن يغفر الله ما وراء الذنوب.

وقد فضل الله أيام قليلة على غيرها ، وقد لا خلاف في أن الأيام الوترية في العشر الأواخر من رمضان هي أفضل من كل بعض استرخاء أوقات هذا الشهر ، مع ذكر احتمال وجودها. تكون ليلة القدر وهي خير من ألف شهر.

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يطلب ليلة القدر طوال الأيام الوترية من ختام العشر من رمضان.

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف في مرحلة ما في منتصف العشر. رمضان فاعتكف لمدة 12 شهرا مع أنها أصبحت ليلة الواحد والعشرين وهي الليلة التي يغادرها من صباح اعتكافه ، قال (من كان اعتكف معي، فليعتكف العشر الأواخر، وقد أريت هذه الليلة، ثم أُنسيتها، وقد رأيتني أسجد في ماء وطين من صبيحتها؛ فالتمسوها في العشر الأواخر، فالتمسوها في كل وتر)، بالإضافة إلى ذلك:

فضائل الليالي الوترية

4 فضائل خص بها الله ليلة القدر ... ولهذا خبأ الله موعده في العشر الأواخر .. سوف يضغط على أرواح المتضررين.

وروى البخاري ومسلم على لسان عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "انظري ليلاً طاقة في الوتر. العشر الأواخر من رمضان ".

وروى مسلم عن سالم ، عن أبيه رضي الله عنه ، قال: رأى إنسان أن ليلة القدر تحولت إلى ليلة السابع والعشرين ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: "إني أرى رؤيتك في العشر الأواخر.

وبداخل حديث ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: التمسوها في العشر الأواخر من رمضان ليلة القدر في تاسعة تبقى، في سابعة تبقى، في خامسة تبقى" (رواه البخاري).وهذا يثبت أن ليلة القدر تأتي في ليالي الوتر ، والتي يمكن أن تكون ليالي 21 و 23 و 25 و 27 و 29 من رمضان.

بداية الليالي الوترية 

تبدأ ليالي الوتر في العشر الأواخر من رمضان ، الأربعاء بعد غروب الشمس حتى الفجر. وليالي الوتر كالتالي:

الأربعاء 20 رمضان

الجمعة 22 رمضان

الأحد 24 رمضان

الثلاثاء 26 رمضان

الخميس 28 رمضان

قال عن عبادة بن الصامت: خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليبلغن ليلة الطاقة ، واجتمع رجلان مسلمان فقالا: اقول لكم عن ليلة القدر. (رواه البخاري).

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، على يد الرسول صلى الله عليه وسلم ، قال: (مَن أَتَّى لَيلَةَ الطَّاقَةِ فِي الدِّينِ وَسَتَبَاقًا لَهُ. قد تغفر الذنوب السابقة. "

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في هذه الأيام فيما لم يجربه في غيره. في عهد عائشة ، رضي الله عنها أيضًا ، قالت ، عندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم في العاشر ، سحب مئزره وعاش في الليل وأيقظ دائرته من الأقارب. (رواه البخاري).

يستحب النظر إلى الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان باسم الرسول صلى الله عليه وسلم.

على يد عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف في العشر المتبقية من رمضان حتى يسلم الله تعالى ، ثم تبعه أزواجه من بعده.

وإذا رغب صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف ، يمكنه أن يصلي الفجر ، ثم يدخل في خلعه لأنه دخل في الصحيح من حديث عائشة.

ومن الرائع أن نذكر الكثير: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر ما أقول فيها؟ قال: "قولي: اللهم إنك عفو كريم، تحب العفو، فاعف عني".

لما لا تترك تعليق