مجرة - Majarah
طريقك الى العالم

ما هي الكناية وشرح أنواعها

الكناية

الكناية هي عبارة عن جزء مهم في اللغة العربية حيث يتم تعريفها على أنها التكلم بما يريد خلاف الظاهر ، ويمكن أن نعرف الكناية على انها تعبير عكس المعنى المقصود ولكن الكناية يقصد بها معنى ملازم للمعنى الاصلي ، وقد عرفها بعض خبراء اللغة العربية بانها عبارة عن تعبير تم استخدامه في غير موضعه الأصلي الذي وضع له مع جواز ارادة المعنى الاساسي ، يوجد الكثير تعريف الكناية فكل عالم من علماء اللغة كان له وجهة نظر في تعريف الكناية كما ذكرنا في السطور السابقة ولكننا سنعرف الكناية بشكل ابسط كثيرا حيث إن الكناية هي عبارة عن جملة او كلمة يكتبها الشخص او يقولها والمقصود منها شئ معين ، اي ان الشخص يريد توصيل وجهة نظره ولكن بشكل غير مباشر .

يوجد الكثير من الامثلة على الكناية أبرزها :

قول الله تعالى " ويوم يعض الظالم على يديه " : إذا نظرنا إلى الآية الكريمة نجد المعنى الظاهر هو العض على الأيدي ولكن المعنى الخفي هو الشعور بالندم الشديد .

وقفت بين الناس مرفوع الراس : وهنا نرى المعنى الظاهر ان الشخص واقف بين الناس هو مرفوع الراس ولكن المعنى الخفي أنه كان في قمة الاعتزاز  والفخر .

أثر الكناية 

  1. آذان تهدف إلى الاستماع

  2. التعبير عن بعض الامور التي يمكن أن تتحاشى عن ذكرها بسبب احترامك للشخص المخاطب 

  3. النيل من الخصم دون أن تظهر ذلك 

  4. القوة في المعنى وذلك لانها تمثل دعوى بينه فعلى سبيل المثال إذا ذكرت شخص قوي ستذكر الدليل مواقفه التي اظهر فيها قوته وفي الكناية توضح الصفة وسببها .

أنواع الكناية 

يوجد ثلاث انواع اساسية من الكناية سنتعرف عليهم مع الشرح بالتفصيل لكي تستطيع التفريق بينهم .

الكناية عن صفة :

الكناية عن صفة هي النوع الاول من الكناية وهي تدل على صفة تلازم المعنى الخفي في الجملة فعلى سبيل المثال ( الاحترام - التقدير - الاخلاص - الامانة - الصدق ) وهو ما يعني ذكر ذكر ااسم او الشئ الموصوف مع الصفة ولكنها ليست المقصودة كما عرفنا وانما المقصود هو شئ اخر .

كناية عن الموصوف :

الكناية عن الموصوف هي عبارة عن كناية لا يذكر فيها الموصوف وانما تذكر الصفة اي تقوم بالاشارة الى الموصوف بلقب معين او تركيب .

كناية  النسبة:

وهي عبارة عن مضمون الوصف وضمير وصفه ، ولكنها لا تنسب إليه مباشرة ، بل تدل على أشياء أو تتعلق بها ، مثل نسبة اللباقة أو البلاغة. يمكن تعريفه أيضًا على أنه ضمير يمثل صفة ، ولكنه يُنسب إلى شيء يتعلق بالشيء الموصوف (البلاغة ، البلاغة ، اللطف) ، لأن الصفات التي نستخدمها لا تُنسب مباشرة إلى الشيء الموصوف ، بل يرتبط به. و اعتادوا.

لما لا تترك تعليق